14.6 C
Stockholm

آلاف طالبي اللجوء يغادورن السويد قبل البت في قضياهم

آلاف طالبي اللجوء يغادورن السويد قبل البت في قضياهم
آلاف طالبي اللجوء يغادورن السويد قبل البت في قضياهم

كشفت أرقام صاردة عن مصلحة الهجرة مؤخراً أن العديد من الأشخاص الذين تقدموا بطلبات لجوء في السويد يتوجهون الآن إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي لتقديم طلباتهم هناك.

وحسب تقرير لراديو السويد فإن هؤلاء الأشخاص يتم إعادتهم إلى السويد كونهم قدّموا طلباتهم فيها أولاً.

وتتوقع مصلحة الهجرة أن يكون سبب ذلك هو أن طالبي اللجوء يسأمون من فترة الانتظار الطويلة للقرار.

وقالت مدير وحدة اتفاقية دبلن في مصلحة الهجرة ماريا سوبولد ليليبلاد “في الماضي، كانت لدينا أوقات معالجة طويلة جدًا وقد يؤثر ذلك إذا غادرت أثناء العملية”.

وأضافت ماريا “هناك عدد ليس بقليل ممن غادروا بالرغم من أن لديهم طلبًا قيد التحقيق في السويد، ونعتقد أن ذلك قد يكون بسبب أوقات المعالجة الطويلة للطلبات”.

وحسب قانونلائحة دبلنالذي ينص على أن طلب اللجوء يجب أن يتم معالجته في البلد التي تم تقديمه فيها.

وفي الماضي، كان من الشائع أكثر بالنسبة للسويد أن تعيد حالات إلى دول أخرى أكثر مما يتم الإعادة إليها، ولكن في السنوات الثلاث الأخيرة كان عدد الحالات التي تم إعادها إلى السويد ضعف عدد الحالات التي قامت السويد بإرسالها لدول أخرى.

وفي العام الماضي، تم إرسال ما يقرب من 6500 حالة إلى السويد، وفقًا لإحصاءات مصلحة الهجرة، والأكثر شيوعًا هو أنهم طلبوا اللجوء في ألمانيا بدلاً من ذلك.

وتأتي الدنمارك في المرتبة الثانية ثم فرنسا، حسب ماريا سوبولد ليليبلاد.

كما أشارت شرطة الحدود إلى ملاحظة رغبة المزيد من الناس لمغادرة السويد، ففي عام 2019 تضاعف تقريبًا عدد الأشخاص الذين تم القبض عليهم في فحوصات الشرطة على الحدود مع وثائق مزورة – وتعود الزيادة جزئيًا إلى الأشخاص الذين يريدون مغادرة السويد – على الأقل إلى المملكة المتحدة.

المصدر راديو السويد

المزيد من قضايا الهجرة واللجوء

الأكثر قراءة