Foto Johan Nilsson/TT

اكتر-أخبار السويد .. لاتزال أزمة كورونا تلقي بظلالها على الاقتصاد السويدي، مع ارتفاع مستمر في معدلات البطالة.

وأشار أحدث تقرير صدر عن مكتب العمل الأسبوع الماضي إلى وجود أزمة واضحة في سوق العمل، وأن حوالي 11 ألف شخص جديد تم تسجيلهم كعاطلين عن العمل، مما يعني ارتفاع معدلات البطالة لتصل إلى 8,4  في المئة، وهو أعلى معدل منذ شباط 2014. كما ازداد عدد اشعارات التسريح من العمل، ليصل إلى 2600 إشعار الأسبوع الماضي.

ومعظم الأشخاص الذين تلقوا هذه الإشعارات يعملون في مجال خدمات التوظيف والسفر، وكذلك في المطاعم والفنادق، ولا يستبعد مكتب العمل ارتفاع هذه الأرقام والمعدلات قبل انتهاء الوباء.

وقالت رئيسة قسم التحليل في مكتب العمل، أنيكا سوندن: ” يتعلق الأمر بكيفية تطور الوباء، وبالكثير مما يحدث حول العالم، فالسويد دولة تعتمد كثيراً على صادراتها، والعدوى مستمرة بالانتشار، وكذلك الكثير من القيود التي تحد من الحركة والاستهلاك كما السابق، لذلك نتوقع استمرار التراجع”.

وارتفعت البطالة بين الشباب الأسبوع الماضي، لتصل الآن إلى 11 في المئة، مقارنة بـ 9,3  بداية شهر آذار من هذا العام، ويُعتقد أن السبب هو انخفاض فرص العمل في المطاعم والفنادق.

المصدر sverigesradio