aktarr design

أكد التقرير السنوي الذي نشرته مؤسسة  Håll Sverige rent مؤخرا أن الطقس الحار الذي شهدته السويد الصيف الماضي أدى إلى تزايد إلقاء القمامة على الشواطئ خاصة أعقاب السجائر.

حسب التقرير تشكل أعقاب السجائر أكثر النفايات وأضرها على الشواطئ، لأن الفلتر يحتوي على مواد سامة مثل الكادميوم والعديد من المواد البلاستيكية التي تشكل خطرا على البيئة، فهي تقوم بتصفية المواد الخطرة التي لا ينبغي أن تصل إلى رئة المدخن. عندما يتم إلقاء تلك الأعقاب على الأرض تنتشر المواد الخطرة في الطبيعة، بحسب يوهانا راينارتس الرئيس التنفيذي لمؤسسة Keep Sweden.

البلاستيك يتسبب بمشكلة بيئية كبيرة وخطيرة. لذا قرر الاتحاد الأوروبي وضع قواعد أكثر صرامة لتقليل من إلقاء القمامة وأعقاب السجائر على الارض. القواعد تعني من بين أشياء أخرى، أن مصنعي السجائر سوف يتحملون مسؤولية أكبر عن المدخنين الذين يقومون بإلقاء أعقاب السجائر على الارض.

18500 قطعة من أعقاب السجائر تم جمعها خلال ساعة

18500 قطعة من أعقاب السجائر تم جمعها خلال ساعة ! شاهدوا المبادرة التي أطلقتها سيدة السويدية.

Publicerat av Aktarr Söndag 26 augusti 2018

المصدر: metro