أكثر من نصف لاجئي عام 2015 حصلوا على تصريح إقامة

-

اكتر-أخبار السويد: لم يسبق أن شهدت أوروبا موجة لجوء كبيرة كما حدث في عام 2015. ففي الاتحاد الأوروبي، تقدم أكثر من مليون شخص بطلبات لجوء، وصلت حصة السويد إلى 160 ألفًا، حصل نحو 100 ألف منهم على تصاريح إقامة.

في عام 2015، اندلعت الحرب الأهلية في سوريا في الوقت الذي فتحت فيه تركيا حدودها مع أوروبا. وفجأة أصبح من الممكن الوصول إلى أوروبا بطريقة مختلفة عن ذي قبل.

فدخل أوروبا نحو 10 آلاف لاجئ في الأسبوع، وخلال بضعة أسابيع كان عدد الأشخاص الذين يأتون كل أسبوع أكثر من القادمين من تشيلي خلال السبعينيات. ومنذ ذلك الحين، تم تشديد سياسة الهجرة في السويد وأجزاء أخرى من أوروبا.

أماكن سكن ومدارس جديدة

أُجبرت مصلحة الهجرة السويدية على ترتيب سكن جديد يستوعب الأعداد الجديدة، وكان هذا بمثابة تحد جديد أمام مجلس الهجرة السويدي في ذلك الخريف لإعادة هيكلة العملية بأكملها.

لم تكن العديد من البلديات مستعدة لهذه الموجة، قالت آنا وينغرين موهر، مديرة سكوتسكار في بلدية ألفكارليبي، “كان هناك طلاب لم يذهبوا إلى المدرسة على الإطلاق، ولم يكونوا قادرين على القراءة والكتابة باللغة العربية، وفي الوقت نفسه حصلنا على طلاب يتحدثون اللغتين العربية والإنجليزية وكان لديهم تعليم مناسب.”

100 ألف تصريح إقامة

98500 من الذين قدموا إلى السويد في عام 2015 حصلوا اليوم على تصريح إقامة، أي حصل أكثر من ثلثيهم بقليل على تصريح إقامة دائمة.

محمد الحسيني من أفغانستان، لكنه عاش في إيران بعد ذلك، وكان أحد أولئك الذين قدموا إلى أوروبا في عام 2015 وحصل الآن على تصريح إقامة.

يعيش الحسيني اليوم في كارلستاد، وتخرج من المدرسة الثانوية، وهو مدرب كرة قدم للشباب ويأمل أن يتمكن من مواصلة الدراسة ليصبح عالم اجتماع.

اقرأ أيضاً

المصدر SVT

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

5,929
Updated on 10/22/2020 7:52 am

عدد المتعافين:

101,426
Updated on 10/22/2020 7:52 am

عدد المصابين:

107,355
Updated on 10/22/2020 7:52 am

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا