أندش تيغنل قلق على عائلته بعد تهديدهم بالقتل

-

- Advertisement -
- Advertisement -

اكتر-أخبار السويد ..تحدث عالم الأوبئة أندش تيغنل سابقاً عن الدعم الكبير الذي تقدمه له عائلته في عمله المكثف خلال أزمة كورونا.

العائلة تلقت مؤخراً تهديدات بالقتل وهو ما اعتبره تيغنل “أمر غير جيد على الإطلاق” بحسب ما نقلت صحيفة أفتونبلادت.

يقود أندرس تيغنل، ذو الـ 63 عاماً، عمل هيئة الصحة العامة السويدية خلال أزمة كورونا، ليصبح خلال فترة قصيرة أحد أكثر الأشخاص شهرة في السويد. تحمل عبء كبير خلال الأزمة، وهنالك آراء مختلفة حوله.

يعيش تيغل، الذي أصبح وجهاً معروفاً للشعب السويدي، مع زوجته مارغيت في منطقة Vreta Kloster خارج مدينة لينشوبينغ.

ولدى الزوجين ثلاث بنات: أنميك، ساسكيا وإميلي. اختارت كل من أنميك وإميلي العمل في مجال الرعاية الصحية، حيث تعمل أنميك كممرضة، وإميلي كطبيبة كانت قد شاركت مع منظمة أطباء بلا حدود في رعاية مرضى الإيبولا في الكونغو، أما ساسكيا فتعمل كمهندسة مدنية مع التركيز على القضايا البيئية والاستدامة.

دعم كبير من العائلة

يتلقى تيغنل دعم كبير من عائلته لعمله خلال جائحة كورونا، والذي  يتطلب ساعات عمل أكثر من المعتاد، وكان تيغنل قد صرح سابقاً لصحيفة اكسبريسن “زوجتي وأولادي يدعمون هذا بشكل كبير، يقدرون غيابي أكثر من المعتاد، ولكنهم ينتظرون أيضاً عودتي إليهم سالماً”، وأضاف ” بناتي لا يعيشون في المنزل الآن، ولكننا نتحدث يومياً”.

تهديدات ضد العائلة

تبين مؤخراً أن عائلة تيغنل تلقت العديد من التهديدات، وذكت صحيفة أفتونبلادت أن الشرطة تحقق في التهديدات المتكررة والموجهة ضد كل من تيغنل وعائلته.

حيث تلقى تيغنل رسالة تهديد مباشرة في 19 مارس/ آذار عير بريده الالكتروني، تفيد بأن مجموعة من الأفراد “الجادين والخطرين، المقيميين في الساحل الغربي، قررت تحييده”.

أمر مقلق للغاية

بدأت الشرطة تحقيقاً بعد تلقي تيغنل رسالة التهديد، وعبر الأخير عن عدم ارتياحه بالقول: ” لست قلقاً كثيراً على نفسي، ولكن آخذ هذا الأمر على محمل الجد عندما يكون موجهاً ضد عائلتي”.

وكان عالم الأوبئة قد تلقى رسائل تهديد أيضاً على عنوان سكنه، فضلاً عن رسائل أخرى تلقاها أقابه عبر الماسنجر. وذكرت صحيفة أفتونلابدت أن الشرطة فشلت في تعقب أي متهم، وأغلقت التحقيقات الأولية في هذه القضية.

المصدر allas

- Advertisement -

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا