أهم السلبيات و الأيجابيات لميزانية عام 2019

وسط الأزمة الحكومية التي تشهدها السويد منذ ثلاثة أشهر صوت البرلمان السويدي الأسبوع الماضي لمشروع الميزانية الجديد لعام 2019

حصلت ميزانية حزب المحافظين و المسيحي الديمقراطي على موافقة 153 عضو برلماني، فيما حصل مشروع ميزانية الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 141 صوتاََ. مع أمتناع كلاً من حزب الوسط والليبراليين عن التصويت.

إيجابيات و سلبيات الميزانية الجديدة شهدت الكثير من الجدال وسط الشارع السويدي

بين مؤيدين و معارضين لهذه الميزانية، سواءََ كانت ردود الفعل إبجابية أم سلبية. الحكومة التي ستشكل مستقبلاً أصبح لازماً عليها تطبيق و تنفيذ هذه الميزانية و ذلك بعد أن صادق عليها البرلمان السويدي عليها.

أهم الإيجابيات:

من أهم الإيجابيات الموجودة في هذه الميزانية الجديدة التخفيضات الضريبية التي ستطبق على الجميع واعتباراً من الأول من شهر كانون الثاني/ يناير 2019.

١: تطبيق خصم الضريبه الإضافية بقيمة تصل إلى حوالي 10 مليارات كرون. وبالتالي سيتم خفض الضرائب على جميع الأشخاص العاملين بمقدار 210 كرون شهرياً.

٢: تعويض المتقاعدين من خلال خفض الضرائب بمقدار 5.2 مليار كرون سنوياً. وهذا يعني زيادة مليار كرون عن ميزانية الحكومة الانتقالية المؤقتة.

٣: إلغاء الضرائب على الرواتب العالية، حالياً تنص القوانين أن الدي يتقاضى راتباً يبلغ 40600 كرون شهرياً أو أكثر فعليه دفع ضرائب اضافية، لكن الميزانية الجديدة التي صوت عليها البرلمان تشترط على رفع هذا الراتب الى 42000 كرون أو أكثر.

٤: الغاء رسوم العمل الإضافية التي حددتها حكومة السابقة أي حكومة ستيفان لوفين و ذلك للعاملين فوق سن 65 عاماً.

٥: زيادة المخصصات المالية لكل من ودارة للدفاع والرعاية الصحية و وحدات الشرطة في السويد.

أهم السلبيات:

مشروع الميزانية الجديد يحمل الكثير من السلبيات التي أثارت الرأي العام و مواقع التواصل الأجتماعي و لعل أهم هذه السلبيات هي الأمور المتصلة في سوق العمل و البطالة. حيث ستؤثر هذه الميزانية بشكل كبير على شريحة كبيرة من الناس إيقاف عقود ما يسمى اكستراتشينست وهي عقود تدعم ألاف الأشخاص في معظم مدن السويد حيث من المتوقع و وفقاً لمكتب العمل فأن عواقب هذا الإيقاف سييكون له أثار سلبية كبيرة حيث سيتأثر حوالي 4500 شخص و يتحولوا إلى عاطلي عمل!

١: تسريح عدد كبير من موظفي مكتب العمل قد يصل هذا العدد إلى 1500 موظف

٢: إلغاء الدخول المجاني لعدد كبير من المتاحف في السويد حيث من المتوقع أن يشمل هذا الأجراء حوالي 18 متحف في مختلف انحاء البلاد

٣: تخفيض في ميزانية التعليم بقيمة اجمالية تصل إلى حوالي 500 مليون كرون و بالتالي سيؤثر ذلك على القروض الدراسية CSN و المساعدات الطلابية

٤:  إلغاء دعم بدء الدراسة للعاطلين عن العمل والتي تسمى Studiestartsstöd والمخصصة بشكل خاص للقادمين الجدد لفترة ما بعد الترسيخ.

بعض المحتجين و المناهضين لهذه الميزانية: 

وصف البعض أنها ميزانية استثنائية في تاريخ السويد و لهذا قرروا تشكيل مظاهرة احتجاجية ضد هذه الميزانية حيث ستنطلق غداً الأحد في ستوكهولم مظاهرة بعنوان “مضاهره ضدد الميزانية” و ذلك في الساحة الكبيرة في ستوكهولم عند الساعة الثانية من بعد الظهر