إسبانيا تفتح حدودها أمام أغلب الأوروبيين بما فيها السويد

-

اكتر-أخبار السويد : فتحت إسبانيا الأحد حدودها مجددا أمام أغلب الدول الأوروبية على أن تفتحها بوجه جميع الجنسيات في الأول من تموز/يوليو. كما سمحت لمواطنيها لأول مرة منذ 14 مارس/ آذار تاريخ فرض الفيود الصحية، التنقل عبر مناطق المملكة.

وأكدت وزيرة السياحة رييس ماروتو أن بلادها مستعدة لاستقبال السياح وأن البلد “وجهة آمنة”، أملا في أن يستعيد القطاع، الذي تضرر كثيرا جراء فيروس كورونا، عافيته. فيما شدد رئيس الحكومة بيدرو سانشيز على الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وفتحت إسبانيا حدودها أمام جميع دول الاتحاد الأوروبي باستثناء البرتغال إضافة للدول الأعضاء في منطقة شنغن من خارج التكتل وبريطانيا أيضا. وستساهم هذه الخطوة في دعم قطاع السياحة الذي يمثل أكثر من 12 بالمئة من اقتصاد البلاد. وستفتح إسبانيا حدودها مع البرتغال المجاورة اعتبارا من الأول من يوليو/تموز.

اوضحت السفارة الإسبانية في ستوكهولم في بيان خاص موجه لمنصة Aktarr الإجراءات الإسبانية المتبعة في التعامل مع السياح القادمين من السويد.

وأفادت السفارة بأنه من المفترض رفع حالة الطوارئ في إسبانيا يوم 21 يونيو/حزيران، ومعها سيتم رفع جميع القيود والسماح بالسفر إلى أراضيها.

السفارة الاسبانية

وبحسب المعلومات المتوفرة لديها، سيتم فتح الحدود أمام جميع مواطني الاتحاد الأوروبي، بمن فيهم المقيمين في السويد، ولن يجري اتباع إجراءات خاصة معهم كما تشير إليه العديد من وسائل الإعلام.

واعتباراً من 21 يونيو/حزيران، سيتمكن المسافرون من دخول إسبانيا كما كانت عليه العادة قبل انتشار الوباء، أي لن يكون هناك حاجة لتقديم سبب خاص للسفر، أو إبراز أي سجلات أو شهادات طبية.

كما لن تفرض إسبانيا حجر صحي على المسافرين الواصلين لأراضيها، إذ من المفترض انتهاء قاعدة الحجر الصحي لمدة 14 يوم بحلول 21 يونيو/حزيران. وسيُسمح أيضاً بحرية الحركة داخل البلاد بالتزامن مع رفع حالة الطوارئ.

في الوقت ذاته أكدت السفارة لـ Aktarr أن فتح الحدود لا يعني عدم الامتثال للوائح المحلية، والمتضمنة ارتداء الكمامات، واتخاذ مسافة من الآخرين، والتي ستكون جزءاً من حياتنا في المستقبل القريب، كما أن العديد من المناطق الإسبانية ستطبق إجراءات خاصة تتعلق بالمطاعم والشواطئ.

ولا تتوفر لدى السفارة معلومات حتى الآن، إن كان سيجري تطبيق إجراءات عند النقاط الحدودية وفي المطارات، للتحقق فيما إذا كان المسافرين لأراضيها يعانون من أعراض المرض أم لا.

وأضافت السفارة، لا نعلم بدقة كيف ستجري عليه الأمور خلال الأسبوع القادم. لكن نأمل أن يسير كل شيء وفقاً للخطة الموضوعة، حتى نتمكن من استئناف الأنشطة الاقتصادية والسياحية. لكن الأولوية تبقى للحفاظ على صحة كل من السكان والسياح.

كما سيتسنى للإسبان اعتبارا من اليوم الأحد التنقل بحرية في أنحاء البلاد. ومن المتوقع أن يزور كثيرون أصدقاءهم وأقاربهم وبيوتهم الأخرى في مناطق غير التي يقطنون فيها. ومنذ 14 مارس/ آذار اضطر السكان للبقاء في الأقاليم التي هم فيها.

وسيخضع كل الواصلين إلى إسبانيا لفحص درجة حرارتهم وسيقدمون معلومات عن المناطق التي جاءوا منها وعن أماكن إقامتهم في إسبانيا، تحسبا لضرورة الاتصال بهم فيما بعد.

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

12,826
Updated on 01/03/2021 9:30 am

عدد المتعافين:

644,483
Updated on 01/03/2021 9:30 am

عدد المصابين:

657,309
Updated on 01/03/2021 9:30 am

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا