إمام مسجد في ستوكهولم يتعرض للتهديد من قبل السلطات الصينية

aktarr design

يحاول عبد الوالي نورو وهو امام مسجد في ستوكهولم ان يوثق ما فعلته الصين بأصدقائه, مشيرا الى محاولات السلطات الصينية تهديده لاجباره على التعاون معهم. يستذكر الإمام عبد الوالي في حديث لأخبار الآن كيف خرج من الصين مشيا على الأقدام:
هذه صورة صديقي واسمه روزي هاجم ، درس وتخرج من السعودية، لكنه تعرض للاعتقال من قبل السلطات الصينية بعد عودته الى تركستان، وسمعت بانه يواجه حكما بالسجن 25 عاما، وقد حكم عليه من دون أي ذنب.

وهذا صديق اخر، أسمه عمر جان، درس معي سابقاً في باكستان، وحكم عليه أيضا بالسجن 15 عاماً.

هذا صديقي محمد أمين، يقبع الان في معسكرات الاعتقال، سمعت ذلك عندما كنت في زيارة الى تركيا هذا الصيف من أخيه الاصغر وهو صديق لي.

هم لا يرغبون بوجودنا ويخافون منا نحن الايغور، يعتقدون بأننا سنسيطر على باننا سنسيطر على تركستان ونأخذها، لذلك يضغطون علينا داخل الصين وخارجها. ونحن مسلمون وهم يكرهون الاسلام، ويكرهون ايضا جميع الاديان (مسلمين ومسيحيين وبوذيين) الامر الذي يجعلهم جميعا مشردون وقلقون ولا يتمتعون بالحرية.