aktarr design

تمكنت شركة الإسكان في بلدية هوغنيس Höganäshems من التوصل إلى حلول بناءة بشأن الالتزام بتعليمات فرز القمامة، عبر اتباع نظام تشجيعي يؤدي إلى خفض إيجار الشقة بمقدار ما يتم توفيره من مصاريف تهدر جراء فوضى جمع القمامة.

اقترح الرئيس التنفيذي لشركة السكن جيسبر مانسون منح تعويضات مالية على شكل حسومات من الإيجار تعادل ما يتم توفيره جراء الفرز الصحيح، وبالفعل بعد ستة أشهر حققت التجربة نتائج جيدة بتحسين الواقع البيئي للسكن بنسبة تتراوح ما بين 30 إلى 40%، وبالمجمل انخفضت تكاليف جمع النفايات بنسبة تتراوح ما بين 15 إلى 20%، بعد ذلك أضيفت فقرة لشروط الإيجار بأن نسبة الإيجار تتأثر تبعاً للالتزام بتعليمات فرز القمامة من قبل المستأجر.

قال مانسون أعتقد أننا كنا نختبر الاقتصاد أيضاً جراء تلك التجربة، لنظهر للمستأجر بأنه يستطيع التأثير على الإيجار اعتماداً على عمله داخل غرفة القمامة.

وبذلك يرى مانسون أنه استطاع التغلب على مشكلة كان يعمل لحلها منذ 15 سنة، لكن حالة الفوضى والروائح الكريهة استمرت داخل غرف القمامة، وعدم الالتزام بالفرز ووضع كل شيء في الحاوية المخصصة بهدف إعادة التدوير، وإن حالة الفوضى كانت تكلف الكثير من المال، علاوة عن كونها مزعجة للمستأجرين والموظفين على حدٍ سواء.

بناء على التجربة تم خفض الإيجار بالشهر الأول بنسبة بسيطة بلغت 20 كرونة سويدية، ولكن الشركة تقول إنها خلال عام واحد سوف تؤدي إلى خفض الإيجار بنسبة 600 كرونة.

وحسب الشركة إن الكثير من المال يهدر بسبب عدم الفرز الجيد، وإن تكلفة القمامة للشقة الواحدة البالغة 60 متر مربع تصل إلى 1260 كرونة سنوياً، وبعد القياس الفعلي ونسبة خفض التكاليف سوف يتم حسم الفارق من إيجار الشقة.

المصدر: hemhyra