aktarr design
صوت البرلمان السويدي على أن تتحول اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل بكل بنودها الـ54 قانوناً نافذاً في السويد مع بداية العام 2020.
 
لكن وبحسب Carl Bexelius نائب رئيس القضاة في محكمة الهجرة فأن هذه الأتفاقية لن تعزز حق الأطفال في طلب اللجوء في السويد.
 
قال Carl Bexelius لراديو السويد:” ستصبح اتفاقية الطفل قانونًا سويديًا في نهاية العام. ولكن هذا لا يعني أنه سيكون من السهل منح الأطفال تصاريح اللجوء والإقامة في السويد”.
 
ويضيف كارل :” كانت هناك توقعات بأنه بعد صدور هذا القانون ستتغير قواعد منح اللجوء والإقامة للأطفال عند صدور هذا القانون لكن هذا لن يحدث لأن شروط منح تصريح الإقامة في هذا البلد ، ينظمها قانون الأجانب وقانون الأجانب لايمكن تغييره”.
 
ومن جهه أخرى فأن قوانين منح الإقامة في السويد قد أصبحت أكثر صعوبة وخاصة بعد أن تم تمديد منح الإقامات المؤقتة حتى 19 يوليو 2021 والقانون الجديد يقيد في المقام الأول حق الأطفال في اللجوء والإقامة.
 
وبحسب مصلحة الهجرة فأن العاملين فيها قد حصلوا على تدريب مكثف حول منح الأطفال حق اللجوء وخاصة قبل أن يدخل القانون الجديد حيز التنفيذ.

المصدر sverigesradio