19.3 C
Stockholm

اكتظاظ الجثث في بعض مستشفيات ستوكهولم

مع ارتفاع عدد الوفيات بشكل غير عادي في مقاطعة ستوكهولم، وتأجيل الكثير من مراسم الدفن بسبب منع التجمعات الكبيرة في البلاد، باتت أعداد الجثث في المستشفيات أعلى من القدرة الاستيعابية لها.

 

في الحالات العادية يتم التعامل مع 5-6 جثث كل صباح في مستشفيات ستوكهولم، لكن بعد تفشي فيروس كورونا كان هناك 25 حالة وفاة في مستشفى داندريدز و 40 جثة أخرى في مستشفيات كارولينسكا في سولنا خلال عطلة نهاية أسبوع واحدة، حسب صحيفة أفتونبلاديت.

 

وقال أحد العاملين في أحد مستشفيات ستوكهولم إن الموظفين الذين يعملون في المشرحة يضعون الأولوية دائماً لكرامة وكيفية رعاية المتوفى، لكن بات الأمر يزداد صعوبة الآن، في ظل وجود أعداد كبيرة بنفس الوقت في المستشفى.

 

وحسب صحيفة أفتونبلاديت فإن فتحت مستشفى كارولينسكا الجامعي باشر باستخدام غرفة باردة غير مستخدمة حيث كان تم تخزين الطعام فيها سابقًا، وتحويلها إلى ثلاجة موتى مؤقتة.

 

وأضافت الصحيفة على لسان شخص رفض الإفصاح عن اسمه أنه تم نقل ما بين 100 و 150 جثة إلى الغرفة الجديدة لإفساح المجال أمام الجثث الواصلة حديثاً.

 

وتوضع الجثث في أكياس ومن ثم على أسرة في الغرفة، ولكن عندما لا يكون هناك المزيد من الأسرة، فيضطر العاملين إلى وضع الجثث على الأرض.

 

وحسب المدير المساعد لخدمات الدفن المرخصة في السويد أولف ليرنيوس فإن الناس يريدون تأجيل الجنازات لأن العديد من أقارب المتوفين لا يمكنهم الحضور، أو بسبب وجود مشاكل أخرى مثل أن تكون العائلة خاضعة للحجر الصحي.

الأكثر قراءة