الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ربما ارتكبتا جرائم حرب في سوريا
الأمم المتحدة: روسيا وتركيا ربما ارتكبتا جرائم حرب في سوريا

قال محققون من الأمم المتحدة يوم الاثنين إن روسيا قتلت مدنيين في غارات جوية شنتها في سوريا وإن مقاتلي المعارضة المدعومين من تركيا ارتكبوا جرائم قتل ونهب في المناطق الكردية في أفعال قالوا إنها بمثابة جرائم حرب ارتكبتها موسكو وأنقرة.

ووجد تقرير للجنة تابعة للأمم المتحدة، يغطي الفترة من يوليو تموز 2019 إلى فبراير شباط 2020 أن روسيا شنت هجمات جوية على سوق مزدحمة ومخيم للنازحين وقتلت عشرات المدنيين في شهري يوليو تموز وأغسطس آب.

وأضاف التقرير ”في الواقعتين، لم توجه القوات الجوية الروسية الهجمات صوب هدف عسكري محدد مما يعتبر جريمة حرب تتمثل في شن هجمات عشوائية على مناطق مدنية“.

ووصف كذلك انتهاكات ارتكبها مقاتلو المعارضة المدعومون من تركيا أثناء هجوم على منطقة يسيطر عليها الأكراد وقال إنه إذا كان المعارضون يتصرفون بإشراف من قوات الجيش التركي فإن هؤلاء القادة ربما يكونون مسؤولين عن جرائم حرب.

ودعا محققو الأمم المتحدة بقيادة باولو بينيرو إلى ضمان المساءلة على ”انتهاكات عديدة“.

 

المصدر reuters