1.4 C
Stockholm

الأمم المتحدة: قرابة نصف مليار شخص يعملون ولكنهم في حالة بطالة مقنّعة

aktarr design

أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 470 مليون شخص حول العالم عاطلون عن العمل أو في حالة بطالة مقنّعة، محذرة من أن غياب القدرة على الوصول إلى وظائف لائقة يساهم في الاضطرابات الاجتماعية.

وبقي معدّل البطالة عالميا مستقرا نسبيا على مدى العقد الماضي بمعظمه، بحسب  تصريح منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة يوم الاثنين21 يناير -كانون الثاني2020 .وبينما لا يتوقع أن يتغيّر المعدل الذي بلغ 5,4 بالمئة العام الماضي كثيراً، يرجّح أن يرتفع العدد الإجمالي للعاطلين عن العمل بعض الشيء في وقت يؤدي التباطؤ الاقتصادي إلى انخفاض عدد الوظائف المتاحة لعدد السكان المتزايد.

وأفادت المنظمة في تقريرها السنوي بشأن “مستقبل التوظيف في العالم والمجتمع” أنه من المتوقع ان يرتفع عدد الأشخاص الذين تم تسجيلهم كعاطلين عن العمل إلى 190,5 مليون مقارنة بـ188 مليون في 2019.

وفي الوقت ذاته، شددت الهيئة التابعة للأمم المتحدة على أن نحو 285 مليون شخص حول العالم يعتبرون في حالة بطالة مقنّعة، ما يعني أنهم إما يعملون أقل مما يرغبون أو فقدوا الأمل في العثور على وظيفة أو لا يمكنهم الوصول إلى سوق العمل.ويرقى ذلك إلى نحو نصف مليار شخص ويمثّل 13 بالمئة من القوة العاملة على الصعيد العالمي، بحسب منظمة العمل الدولية.


وقال مدير عام المنظمة غاي رايدر للصحافيين في جنيف إنه “بالنسبة لملايين الموظفين، أعتقد أن بناء حياة أفضل من خلال العمل أصبح أمراً تزداد صعوبته”.


وحذّر من أن “غياب المساواة المتواصل والملموس المرتبط بالتوظيف وحرمان” البعض من ذلك يمنع الكثيرين من العثور على وظيفة لائقة وبالتالي خلق مستقبل أفضل.


وقال “أعتقد أن هذه نتيجة تثير قلقا كبيرا”، مضيفًا أن غياب القدرة على الحصول على وظيفة لائقة هو جزء على ما يبدو من تنامي الحركات الاحتجاجية والاضطرابات في العالم.


وقال “تساهم ظروف سوق العمل بتلاشي التماسك الاجتماعي في العديد من مجتمعاتنا،” مشيراً على وجه الخصوص إلى التظاهرات التي خرجت في لبنان وتشيلي.


وبحسب “مؤشر الاضطرابات الاجتماعية” التابع للمنظمة والذي يقيس تكرار تحركات على غرار التظاهرات والإضرابات، ازدادت هذه التحرّكات على الصعيدين العالمي وفي سبعة من 11 منطقة فرعية بين العامين 2009 و2011.


وأكّد تقرير المنظمة أن أكثر من ستين بالمئة من القوة العالمية في العالم تعمل حاليًا في الاقتصاد غير المنظم، مقابل أجور متدنية ودون الحصول على حماية اجتماعية أساسية.


وفي 2019، اندرج أكثر من 630 مليون شخص — خمس السكان العاملين في العالم ضمن ما يعرف بالعمال الفقراء، ما يعني أنهم حققوا أقل من 3,20 دولاراً في اليوم من القدرة الشرائية.


وفي الوقت ذاته، حذّر تقرير المنظمة من عدم المساواة في الدخول والوصول إلى الوظائف، بناء على معايير على غرار الجنس والعمر والموقع الجغرافي.


وحذر رايدر من “عدم المساواة بشكل كبير للغاية” في الأجور بين من يحصلون على أعلى الأجور وأولئك في أسفل سلّم الأجور. وأضاف “الوضع أسوأ مما كنا نعتقد في السابق”.

المصدر وكالات



المزيد من اقتصاد

آخر أخبار السويد

تعطل جميع أجهزة الصراف الآلي في السويد

تعطل جميع أجهزة الصراف الآلي في السويد

تعطّلت أجهزة الصراف الآلي في عموم السويد لمدة ساعتين تقريباً صباح اليوم الثلاثاء. وكانت الأجهزة البالغ عددها 3...
العثور على سعيد الحظ

العثور على سعيد الحظ الفائز بـ138 مليون في يوتوبوري

أعلنت مصلحة اليانصيب السويدية هذا الأسبوع عن العثور على الشخص الذي فاز بمبلغ 138 مليون كرونة سويدية. وذلك...
ربع أطفال السويد تحت السادسة يعانون من التسوس
يعاني 27% من الأطفال في السويد تحت سن ست سنوات من تسوس الأسنان, وفقا لأرقام جديدة من المجلس الوطني للصحة والرعاية الاجتماعية. وحسب المجلس الوطني للصحة فإن نسبة الأطفال المصابين بالتسوس ارتفعت بشكل كبير في السنوات العشر الماضية, وأصبحت مثيرة للقلق في العامين الأخيرين. وتشير أرقام المجلس إلى أن السويد دون مستوى أهداف منظمة الصحة العالمية, التي تسعى لتكون...
الحكم على قابلة بغرامات إثر وفاة طفل
حكمت محكمة كريستيانستاد المحلية، يوم الثلاثاء، على قابلة قانونية بغرامات يومية. إثر إدانتها بتهمة الإهمال الجسيم جراء وفاة طفل كان قد ولد بأضرار دائمة في المخ بسبب أخطاء بعملية التوليد. وحسب قرار المحكمة فإن القابلة ارتكبت سوء سلوك خطير مع حالة كانت بحاجة إلى عناية خاصة ومهارة. حيث عانى المولود من إصابات خطيرة بسبب تصرفات القابلة. لذلك اعتبرت المحكمة أن القابلة...
الشرطة: جددوا جوازات السفر الآن
دعت الشرطة السويدية الأشخاص الراغبين بتجديد جوازات سفرهم في حال كانت نتنهي قبل الصيف ويرغبون بقضاء إجازاتهم الصيفية خارج البلاد، إلى التقدم بطلبات تجديد الجوازات خلال هذه الفترة وعدم الانتظار للصيف. وحسب ما نشرت الشرطة على موقعها فإن هناك ضغط على مواعيد الحجز لتجديد الجوازات في بعض مناطق السويد. وأضافت الشرطة في البيان الصادر عنها "على الرغم من أن...
هيئة الصحة العامة ترفع درجة التأهب بسبب فيروس كورونا ‏
أعلنت هيئة الصحة العامة السويدية في بيان صحافي عن رفع درجة التأهب ‏للدرجة الخامسة جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، بسبب اكتشاف إصابة ‏سويديين بالمرض خارج البلاد.   وجاء في البيان الصحفي بأن هيئة الصحة العامة تدرك أن الخطر كبير وذلك بعد اكتشاف أشخاص سويدين مصابين بفيروس كورونا الجديد في خارج البلاد, بسبب التطورات الأخيرة بانتشار الفيروس في العالم. في...