لماذا نتشاءم من “الجمعة 13” ؟ تعرف على القصة الكاملة!

aktarr design

يوم الجمعة الذي يصادف تاريخ 13 يحدث مرة أو مرتين في كل عام ليبث الرعب في قلوب الكثيرين عبر العصور، فما سرّ غموض الرقم 13؟ ولماذا يعمد الكثيرون على عدم القيام بأعمالهم المهمة في هذا التاريخ ؟

يوم الجمعة الذي يصادف تاريخ 13 يحدث مرة أو مرتين في كل عام ليبث الرعب في قلوب الكثيرين عبر العصور، فما سرّ غموض الرقم 13؟ ولماذا يعمد الكثيرون على عدم القيام بأعمالهم المهمة في هذا التاريخ ؟

أرجع العديد من الباحثين في هذا المجال، ذلك إلى الأساطير التي لا يزال الكثيرون يتداولونها:

ففي روما القديمة كانت تجتمع الساحرات في مجموعات تضم 12، أمّا الرقم 13 فيخصص للشيطان. أما الإسكندنافيون القدماء فكانوا يعقدون حبل المشنقة 13 عقدة. ويعتقد البعض أن حوّاء أعطت آدم التفاحة ليأكلها يوم جمعة ويميلون للاعتقاد أنه كان جمعة 13 من الشهر. كما يتشاءم الإنكليز بالتحديد من الضيف الثالث عشر لتشبيهه بالتلميذ “يهوذا الإسخريوطي” الخائن للسيد المسيح والذي صلب في يوم الجمعة. لذا تشكلت هذه التركيبة المخيفة ليصبح هذا التاريخ “الجمعة 13” رمزاً للشؤم والتعاسة.

وبعيدا عن الأساطير، يرى البعض أن هناك حقائق من الصعب تجاهلها:

1. في العام 1970، انطلق “أبولو 13” الساعة 13 و13 دقيقة، وفي ثلثي المسافة إلى القمر وقع انفجار في المركبة أجبر الرواد على قطع رحلتهم في 13 نيسان.

2. لا أحد يحمل الرقم 13 في سباق “فورمولا -1” بعد أن وقعت حادثتان مروعتان عامي 1925 و1926 وكان كل منهما تحمل سيارته الرقم 13.

3. اصطدم سائق سيارة الأميرة الراحلة ديانا بدعامة في النفق رقمها 13 ما تسبب بوفاتها.

4. في بريطانيا تخلو صالات السينما من مقعد برقم 13، كما تخلو فنادق أميركا من الطابق 13، ولا يوجد في طائرات الشركات الفرنسية من المقعد 13 وأحيانا يستبدل الرقم 13 بالرقم 12A.

وفيما جعلت هذه الحقائق الملايين حول العالم يتشاءمون من الجمعة 13 يفضل الكثيرون التمسك بالتفاؤل مهما كانت الظروف والتواريخ.

المصدر Euronews