الحالة النفسية للأطفال أسوأ في السويد من دول أخرى غنية

-

اكتر-أخبار السويد : أظهر تقرير جديد صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولةيونيسفأن الأطفال في السويد يشعرون بحالة نفسية أسوأ من الأطفال في الدول الغنية الأخرى.

واستندت المنظمة في تقريرها على استطلاعات مختلفة أجريت وطنياً ودولياً في 38 دولة مصنفة ضمن أغنى دول العالم، وذلك لتكوين صورة عن الحالة النفسية والجسدية للأطفال، ومدى جودة أدائهم في المدرسة والحياة الاجتماعية.

ووفقاً للتقرير احتلت السويد المرتبة 22 من أصل 38 في الصحة النفسية للأطفال.

تعتقد الوزيرة المسؤولة عن سياسة حقوق الطفل في السويد، أوسا ليندهاغن، أن أحد أسباب تراجع الصحة النفسية للأطفال هو كل المطالب الملقاة اليوم على عاتق الشباب الصغار في السن.

مثل المطالب التي تتعرض لها الفتيات، والمطالب في المدرسة. بالإضافة إلى القلق بشأن المستقبل، والتغيرات المناخية، والحصول على وظيفة. كما أن ازدياد التفاوت بين الشرائح الاجتماعية وظروف التربية في السويد يؤثر سلبياً على الصحة النفسية للأطفال.

تقول ليندهاغن: “إنه لأمر ملفت بالطبع أن ينتهي بنا المطاف في المراتب الأخيرة ضمن التقرير، أعتقد أنه تنبيه بأن دولتنا هي أحد أغنى دول العالم لكن لايزال لدينا أطفال يشعرون بأنهم ليسوا على ما يرام“.

إجمالاً، عند النظر إلى جميع أجزاء التقرير، فستحتل السويد المرتبة العاشرة. لكنها يمكن أن تكون أفضل، كما تقول الأمينة العامة لليونيسيف في السويد، بيرنيلا بارالت: “لدينا كل الظروف الملائمة في هذا البلد اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً. لا يوجد سبب يمنعنا من أن نكون في القمة“.

بالمقابل أكدت وزيرة حقوق الطفل في السويد وجود مبادرات لتعزيز الصحة النفسية للشباب، وزيادة دعم الأطفال في المدرسة، وتحسين حقوق الأطفال. بالإضافة إلى تخصيص استثمارات في الميزانية قريباً للمساهمة في تعزيز أوضاع الأطفال في السويد.

المصدر sverigesradio

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

10,323
Updated on 17/01/2021 10:00 am

عدد المتعافين:

513,163
Updated on 17/01/2021 10:00 am

عدد المصابين:

523,486
Updated on 17/01/2021 10:00 am

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا