أعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين، اليوم الثلاثاء، عن تخصيص الحكومة السويدية لمبلغ 180 مليون كرونة سويدية لدعم الوظائف الصيفية في البلاد، بحيث يسفيد منها ما يصل إلى 20 ألف شاب وشابة في السويد.

وقال لوفين في إعلانه عن الدعم إن فيروس كورونا يشكل في المقام الأول خطراً على حياة وصحة الإنسان، لكن له أيضاً عواقب وخيمة على الاقتصاد والوظائف بما فيها وظائف الشباب.

وأضاف لوفين: “بالنسبة للعديد من الشباب، تعتبر الوظيفة الصيفية الخطوة الأولى في سوق العمل”، مشيراً إلى أن العديد من الوظائف الصيفية التي توجد عادة في مجال الرعاية أو قطاعات الفنادق والمطاعم غير موجودة هذا العام.

ودعا لوفين الشركات الخاصة إلى أن تحذو حذو الحكومة، مضيفا: “تجربة الأزمة المالية تتحدث بلغتها الواضحة، عندما ترتفع البطالة بين الشباب، وعندما يتأخر دخول الشباب إلى سوق العمل، يتلاشى الإيمان بالمستقبل”.

أوضح لوفين: “أود أيضا أن أشجع الشركات في قطاع الزراعة، التي لديها حاجة كبيرة للعمل، لمساعدة الشباب، على سبيل المثال، في قطاف التوت أو زراعة الغابات”.

وحسب لوفين فإن البلديات يجب أن تكون مبدعة في العثور على وظائف يمكن للشباب القيام بها، لأنها لن تكون قادرة على تقديم وظائف صيفية في الرعاية والرعاية بسبب خطر الإصابة بفيروس كورونا أو نقل العدوى لأشخاص آخرين.

المصدر: Aftonbladet