السويديون سيحصلون على لقاحات مختلفة لفيروس كورونا المستجد كوفيد-19

-

اكتر-أخبار السويد : يمتنع مجلس خبراء الاتحاد الأوروبي عن رفض أي لقاح لفيروس كورونا كوفيد -19. وأوضح منسق اللقاح السويدي ريتشارد بيرجستروم بأن السبب هو أن من الصعب تحديد أي لقاح هو الفعال في هذه المرحلة المبكرة.

وأضاف بيرجستروم”لا بأس في اعتبار شراء الكثير من اللقاحات مشكلة ترف، في حال كانت النتائج جيدة.”

أُعلن مؤخرًا أن الاتحاد الأوروبي أبرم اتفاقية مع شركة الأدوية أسترا زينيكا السويدية البريطانية، لكن الاتحاد يتفاوض في الوقت ذاته مع عدد من شركات الأدوية الأخرى، للحصول  على أنواع مختلفة من اللقاحات تم تطويرها بتقنيات مختلفة.

وأشار بيرجستروم إلى أن من المتوقع أن تكون النتائج جاهزة في أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني. ويأمل أن تفي الدراسات السريرية بالموعد النهائي الذي قدمته. لكن الدراسات تتم بشكل أساسي في الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل وجنوب إفريقيا، حيث لا يزال انتشار العدوى نشطًا للغاية.

الخطوةالتالية

عند اكتمال الدراسات السريرية، يجب تقديم طلب إلى خبراء في وكالة الأدوية الأوروبية للمراجعة والموافقة. وقال ريتشارد بيرجستروم إنه يتوقع من الوكالة إرسال إشعار سريع إلى حد ما، في ديسمبر/ كانون الأول أو يناير/ كانون الثاني 2021.

حتى في حال وجود اكتشافات جدية، فقد يكون هناك رفض للتطبيق، ولكن هذا غير مرجح جدًا.  إذ غالبًا ما يقدمون أساسًا تم فيه تقييم الفوائد والمخاطر للمجموعات المختلفة، ومن ثم يعود الأمر إلى كل دولة لاتخاذ موقف على أساس.

 قد تبدو البيانات الخاصة بالمرضى عمومًا والمجموعات الفرعية للمرضى مختلفة. فعلى الرغم من أن الدراسات السريرية واسعة النطاق، وتطبق على نحو 30000 شخص، إلا أن النتائج لبعض المجموعات مثل الأطفال أو النساء الحوامل يمكن أن تكون مختلفة بشكل ملحوظ.

 لذلك قد تختلف التوصيات أو تتأخر للبعض. فلا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن الفيروس واللقاح. لكن إذا التزمت الشركات بالجدول الزمني وتمت الموافقة على لقاح، يمكن للسويديين الحصول على اللقاح في بداية العام المقبل، حسب تقديرات ريتشارد بيرجستروم.

ويعتقد ريتشارد بيرجستروم الذي يجري مفاوضات مكثفة مع مطوري اللقاحات، أن جميع السويديين الذين يرغبون في التطعيم سيكونون قادرين على القيام بذلك في العام المقبل. لكن ما زال من غير الواضح مدى فعالية الحماية لمجموعات المرضى المختلفة، وعدد الجرعات المطلوبة لكل شخص. فمن الممكن أيضًا أن تبدأ السويد عملية تطعيم واسعة في الربيع بلقاح، قد يتبعه لقاح آخر داعم إذا كانت هناك حاجة لجرعة ثانية.

هل يمكن للسويديين إذن الحصول على لقاحات مختلفة ضدكورونا؟

 – نعم، إذا لم تكن الجرعة الأولى جيدة بما يكفي، يمكن أن تكون هناك حاجة لجرعة ثانية أكثر أمانًا تعطى “لتعزيز” التأثير. ويقول ريتشارد بيرجستروم إن شراءنا لكثير من اللقاحات يمكن اعتباره لاحقًا مشكلة ترف إذا كانت النتائج جيدة.

ويواصل:

“قد يتساءل البعض مستغربًا، لماذا تشتري الكثير من اللقاحات؟ الجواب ببساطة هو أننا لا نعرف أيها يعمل. فيمكن أن نحصل على 20 مليون جرعة للجزء السويدي، ولكن لم يتم تحديد عدد الأشخاص الذين سيختارون أخذ اللقاح والمجموعات التي لها الأولوية.

إن وكالة الصحة العامة السويدية هي التي يجب أن تخطط للمجموعات التي سيتم إعطاء الأولوية لها وكيفية تنظيم التطعيمات.  كانت حماية المسنين على رأس جدول الأعمال السويدي، ولكن في الوقت ذاته يمكن للمسنين الاستجابة بشكل أقل للقاح.

 لا يرغب ريتشارد بيرجستروم في التعليق على كيفية تحديد الأولويات. وأشار إلى تقديم هيئة الصحة العامة تقريرًا مؤقتًا عن مجموعات التطعيم في نهاية أغسطس/ آب.

المصدر SVD

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

11,247
Updated on 26/01/2021 8:47 pm

عدد المتعافين:

545,042
Updated on 26/01/2021 8:47 pm

عدد المصابين:

556,289
Updated on 26/01/2021 8:47 pm

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا