18.8 C
Stockholm

السويد لا تريد أن تكون ملاذاً لمجرمي الحرب

aktarr design
قال راديو السويد، اليوم الثلاثاء، إنه يجري التحقيق بشكل أولي بـ10 قضايا متعلقة بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية مرتبطة بأشخاص عادوا إلى السويد من المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.
وإلى جانب ذلك تعمل الوحدة الوطنية للجريمة الدولية على ما يسمى بالتحقيقات الهيكلية، وهي تحقيقات لا يوجد فيها مشتبه به محدد، لكنها تساعد على جمع المعلومات والوثائق حول جرائم معينة، التحقيقات مرتبطة بسوريا والعراق، وأحدهما يركز بشكل خاص على داعش.
وقالت كريستينا ليندهوف كارلسون ، المنسقة في الوحدة الوطنية للجريمة الدولية “نأمل أن تحدث التحقيقات فارقاً كبيراً في مقاضاة الأشخاص الذين ارتكبوا هذه الجرائم”.
 وحتى الآن، تم البت بـ6 محاكمات في السويد مرتبطة بالنزاع في سوريا والعراق، وحُكم على سبعة أشخاص بعقوبات طويلة. ومن الأمثلة على ذلك المحاكمة المعروفة في يوتوبوري في عام 2015 عندما حكم على رجلين بالسجن مدى الحياة بتهمة القتل في سوريا.
وأكد أستاذ القانون الدولي بجامعة ستوكهولم مارك كلامبرج بأنه سيكون هناك المزيد من التحقيقات والمحاكمات، مشدداً على أن التحقيقات مهمة بالنسبة للسويد حتى لا يُنظر إليها على أنها ملاذ لمجرمي الحرب.

المصدرsverigesradio

المزيد من السياسة

الأكثر قراءة