الشركة السويدية تطالب بإطلاق سراح طاقم ناقلة النفط المحتجزة في إيران

aktarr design

طالبت شركة Stena Bulk السويدية المالكة لناقلة النفط التي ترفع العلم البريطاني والمحتجزة في إيران منذ أسبوعين بإطلاق سراح طاقم السفينة.

وعبر المالكون السويدية لناقلة النفط عن قلقهم من معاناة 23 بحاراً وهم طاقم السفينة المحتجزة، وطالبت كل من إيران وبريطانيا العمل على إيجاد حلٍ سريع وإطلاق سراح البحارة، وتأمين عودتهم لبيوتهم وذويهم.

وكانت الشركة السويدية قد تمكنت من التحدث إلى طاقم السفينة والاطمئنان عليهم، معتبرة ذلك تطوراً إيجابياً في حينه، لكن الوضع الآن قد تغير بعد مضي أسبوعين على احتجازهم.

قال إريك هانيل الرئيس التنفيذي لشركة Stena Bulk في بيانٍ بما أنه تم إحراز تقدم ضئيل منذ الاستيلاء على الناقلة يوم 19 تموز يوليو بمضيق هرمز، فإننا نطالب الحكومات المعنية بإيجاد حل سريع يمكن 23 بحاراً من العودة إلى عائلاتهم بعد هذه الاستراحة.

يتكون طاقم الناقلة التي ترفع العلم البريطاني من 23 شخصاً هم من الهند، لاتفيا، الفلبين وروسيا، ولا يوجد بين أفراد الطاقم سويديون أو بريطانيون. وسبق لوزارة الخارجية السويدية وأوضحت بأن الأمر متروك للمملكة المتحدة للتصرف بهذه القضية.

وسبق لبريطانيا أن احتجزت سفينة إيرانية قيل إنها تنقل النفط إلى سوريا، فقامت إيران باحتجاز الناقلة البريطانية بهدف المقايضة.

المصدر: expressen

ايران تحتجز ناقلة نفط سويدية

صراع ناقلات النفط في الخليج العربييمتد ليشمل ناقلة نفط تابعة إلى #السويدإيران تهدد حركة الملاحة في مضيق هرمزوالدول الأوروبية تطالب حماية دولية لناقلات النفط

Publicerat av Aktarr Onsdag 24 juli 2019