العديد من الأطفال يعانون نفسياً بسبب مصلحة تحصيل الديون

aktarr design

أظهر مسح صادر عن الوكالة الوطنية السويدية لتحصيل الديون أن حوالي 183 ألف طفل سويدي يعيشون في أسر يخضع فيها أحد الوالدين لمديونية لصالح مصلحة تحصيل الديون Kronofogden، الأمر الذي يشعر الأطفال بالقلق والاكتئاب إزاء الوضع المالي للعائلة.

تعمل مصلحة تحصيل الديون السويدية إلى جانب منظمة حقوق الطفل في المجتمع Bris على تحسين الأوضاع المالية للأطفال المستضعفين، وتقديم أشكال مختلفة من الدعم منها إدارة شؤونهم المالية.

قالت تينا هاجمارك إن العديد من أصدقاء هؤلاء الأطفال يسافرون في العطلات ويقومون بأشياء ممتعة، لكن هؤلاء الأطفال غير قادرين على تحمل نفقاتها، وقد يشعرون بالوحدة الشديدة في هذا العالم، لكن يمكنهم الاتصال بمنظمة Bris للحصول على الدعم والمساعدة.

الأمر يتعلق بنسبة 12% من الأطفال الذين يعيشون في كنف أسرة يخضع فيها أحد الوالدين لمصلحة تحصيل الديون Kronofogden، وهناك أطفال يعشون في ظل أوضاع مالية صعبة للغاية.

المصدر: التلفزيون السويدي svt