القادمون الجدد يحصلون على عمل أسرع في المناطق الريفية

-

اكتر-أخبار السويد: أظهرت أرقام مكتب الإحصاء السويدي أن الأشخاص الذين جاءوا إلى السويد عام 2015 كلاجئين واستقروا في المناطق الريفية استطاعوا الحصول على عمل بشكل أكبر من أولئك الذين استقروا في المدن الكبرى والبلديات المجاورة لها. وذلك في دراسة أجراها بتكليف من التلفزيون السويدي.

لقد أثبتت الإحصائيات أن فرصة العمل تتأثر بشكل كبير بالمكان الذي يستقر فيه المرء. وبحسب الأرقام فإن حوالي 42 في المئة من لاجئي عام 2015 الذين استقروا في البلديات المصنفة على أنها ريفية يعملون بأجر، وخاصة في قطاع الضيافة. وكانت بلدية ليكساند إحدى هذه البلديات.

يقول مدير البلدية، غوران ويغرت: “لدينا مجتمع أعمال واسع، وأعتقد أيضاً أنه من السهل الاندماج في المجتمع. لدينا مناخ منفتح يجعل من السهل على الناس التكيف والحصول على وظيفة“.

في حين بلغت نسبة الحاصلين على عمل في البلديات المجاورة للمدن الكبرى نحو 27 في المئة فقط.

بلدية Lessebo لديها أعلى معدل بطالة في البلاد، وهي واحدة من 52 بلدية قريبة من المدن الكبرى، ووفقاً لرئيس مجلس البلدية، لارس ألتغورد، فإن الوافدين الجدد يواجهون ظروف صعبة هناك.

وقال ألتغورد: “كوافد جديد، من الصعب جداً عليك دخول سوق العمل خارج بلديتك. لدينا وظائف قليلة جدًا في البلدية، لأن لدينا عدد قليل جداً من الشركات”.

كذلك بلدية Säters، هي إحدى البلديات التي يواجه فيها القادمون الجدد صعوبة في دخول سوق العمل، ويحتاجون إلى دعم الإعالة.

وقالت مديرة القسم في البلدية، آن ماري مولين: “أحد أهم الأشياء المقلقة التي نراها هي أن الأطفال الذين ينشؤون في أسر يكون فيها الوالدان بلا عمل لا يندمجون في المجتمع. وأن الأطفال الذين ينشؤون في أسر تحتاج إلى دعم الإعالة يصنفون على أنهم فقراء”.

المصدر SVT

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

10,323
Updated on 17/01/2021 8:00 am

عدد المتعافين:

513,163
Updated on 17/01/2021 8:00 am

عدد المصابين:

523,486
Updated on 17/01/2021 8:00 am

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا