الكمامات غير الآمنة ربما ساهمت بانتشار العدوى

-

أكترأخبار السويد: أدى نقص معدات الحماية في السويد، إلى شراء كمامات مغشوشة، تم استخدامها في مراكز الرعاية الصحية، قد يكون لها دور في انتشار العدوى، بحسب هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للصحة.

وتم إثارة هذه القضية بعد مهمة أجراها التلفزيون السويدي كشفت عن شراء كمية كبيرة من الكمامات غير المعتمدة، تم استخدامها في مراكز الرعاية الصحية ورعاية المسنين.

وقالت جوانا ساندوال مديرة الأزمات في المجلس الوطني: “من المؤسف للغاية شراء كمامات غير آمنة، واستخدامها أيضاً“.

في بداية انتشار الوباء أدى النقص في معدات الحماية إلى بحث البلديات عن موردين لشراء الكمامات، مما أدى إلى شراء كميات كبيرة من كمامات غير آمنة ومغشوشة.

وأشارت ساندوال إلى أن المشكلة تكمن بشكل أساسي في النظام، الذي ألغى مخازن الطوارئ، وعدم فعالية استراتيجية تأمين المعدات عند الحاجة فقط. وأن المجلس ليس لديه مهمة تأمين معدات الحماية للبلديات والمناطق.

وقال خبير الأوبئة، أندش والنستين، للتلفزيون السويدي: “الغاية من استخدام الكمامات هو الحماية، وفي حال كانت غير آمنة، فمن غير المؤكد أن تكون فعّالة في تأمين الحماية المطلوبة

المصدر SVT

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا