الموافقة على دواء رذاذ بالأنف ضد الاكتئاب وقريباً سيكون متاح بالسويد

aktarr design

مشكلة الأدوية المضادة للاكتئاب حاليا تأخذ وقتا حتى تصبح فعالة، قد تصل إلى عدة أسابيع. الأمر الذي لا يسعف الناس الذين يعانون من الاكتئاب الشديد والأفكار الانتحارية، لكن يبدو أن هذا سيتغير من الآن فصاعداً، بعد أن تمت الموافقة على علاج يعتمد على عقار الكيتامين في الولايات المتحدة.

قال يوهان لوندبيري الباحث في معهد كارولينسكا الطبي بالسويد عادة الأدوية المضادة للاكتئاب تحتاج إلى وقت طويل حتى يبدأ مفعولها لكن العلاج السريع يعطي نتائج سريعة.

أضاف الباحث بأنه يجري الأن اختبار المنتج في السويد على حوالي 30 مريض يعانون من أنواع مختلفة من الاكتئاب، حيث أظهرت النتائج أن العلاج يظهر مفعوله من يوم إلى ثلاثة أيام .

يتم إعطاء دواء “إسكيتامين” كبخاخ في الأنف، وتمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء هذا الأسبوع بعد التجارب التي أظهرت أنه قد يخفف أعراض الاكتئاب في غضون ساعات.

“إسكيتامين” هو أول علاج معتمد للاكتئاب منذ 30 عامًا يعمل على الدماغ بطريقة وحيدة، وسيتم تقديمه للمرضى الذين جربوا علاجين آخرين على الأقل دون نجاح.

بسبب احتمالية حدوث سوء استخدام، فإن الدواء لا يمكن أخذه دون إشراف طبي، مع خضوع المرضى للإشراف لمدة ساعتين بعد ذلك.

ولأن آثار الدواء تستمر لفترة أطول من مضادات الاكتئاب التقليدية، فإن المريض قد يحتاج فقط إلى الحضور مرة كل أسبوعين.

قالت إحدى المريضات اللواتي خضعن لتجربة العلاج، والتي مرت بفشل خمسة أدوية مختلفة، إنه ساعدها على العودة لهوايات كانت قد تركتها منذ سنوات مثل البستنة.

جزيء “الإسكيتامين” هو صورة بالمرآة لجزيء “الكيتامين”، الذي له تاريخ طويل من الاستخدام في الطب كمخدر، لكنه أقوى بثلاث مرات، مما يسمح بإعطائه بجرعة أقل.

يعمل عن طريق استهداف المستقبلات الغلوتاماتية في الدماغ، التي تشجيع الاتصالات الجديدة بين خلايا المخ، مع ذلك حذرت بعض المجموعات من أنه يعمل بطريقة مشابهة للأفيون الدافع إلى الإدمان.

المصدر SVD