aktarr design
بات مصدر رزق الكثير من المشردين والمهمّشين اجتماعياً مهدداً بسبب الهواتف المحمولة، وفقاً لتقرير لتلفزيون السويد.
 واشتكى عدد من العاملين ببيع المجلات في محطات القطارات من انخفاض رغبة الناس بشراء تلك المجلات بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة قبل أن تحتل الهواتف حيزاً كبيراً من حياة الناس.
 وحسب أحد الباعة ويدعي ميكا، فإن بيع المجلات في الأماكن العامة كان أسهل حين بدأ بالعمل بهذه الوظيفة قبل 19 عاماً، لكنها أصبحت أصعب مؤخراً.
 وأضاف ميكا إنه من بين ألف شخص فإن ربما 20 أو 30 شخص فقط يلقون التحية عليه أو ينظرون إليه، في حين أن البقية يكونون منشغلون بهواتفهم.
 ووفقاً لتلفزيون السويد فإن الذين يعملون ببيع المجلات يعانون من التشرد أو الفقر أو الإقصاء الاجتماعي. ويقوم الباعة بشراء كل مجلة مقابل 40 كرونة سويدية، ويبيعونها مقابل 80 ويحتفظون بالفرق.
ويشير ميكا والعديد من البائعين الآخرين أنه أصبح من الصعب بيع تلك المجلات، خاصة أنه من الصعب جذب انتباه المارة.”من بين ألف شخص، ربما 20-30 يلقون التحية، أما البقية يكونون متوترون للغاية وينظرون إلى الهاتف الخلوي ولديهم سماعات في آذانهم”، يقول ميكا.

المصدر SVT