الوظائف الصيفية لدى مصلحة الضرائب السويدية يحصل عليها فقط أبناء الموظفين

aktarr design

تم الإعلان على لوحة الإعلانات في ستوكهولم عن وظائف صيفية لدى مصلحة الضرائب السويدية وبعد فترة قصيرة اختفت جميع الوظائف التي تم الإعلان عنها.

بحسب صحيفة Dagens Nyheter فإن أربعة من أصل خمس وظائف قد ذهبت لصالح أبناء الموظفين الذين يعملون لدى مصلحة الضرائب السويدية.

وقد تبين بأن الإعلانات قد تم وضعها فقط على لوحة ضمن مكتب داخلي في فرع مصلحة الضرائب بمدينة سولنا، وتم ابلاغ الموظفين عنها فقط في فرع هيئة الضرائب السويدية في مدينة يوتبوري بأنهم بحاجة لموظفين مؤقتين لفصل الصيف يستوفون شروط معينة من ضمنها أن يكون لديهم تعليم جامعي.

مديرة الموارد البشرية في مصلحة الضرائب دانيلا اريكسون أبلغت صحيفة Dagens Nyheter بأنه ليس من الخطأ أن تضع مصلحة الضرائب إعلاناتها عن الوظائف على لوحة المكتب الرئيسي فقط. مضيفة بأن الذين تم توظيفهم لديهم المهارة والخبرات اللازمة وقد تم إجراء مقابلات معهم وفق الشروط اللازمة.

من جهة أخرى تعتقد مديرة الموارد البشرية في مصلحة الضرائب بأنه كان هناك قصور لحد ما بسبب عدم الإعلان عن هذه الوظائف على نطاق واسع.

قال بوديل هانلينغ مدير وحدة التوظيف لقد تم اختيار الإعلان عن هذه الوظائف بهذه الطريقة لأن الوظائف تستهدف الموظفين المؤقتين لفترة الصيف فقط . وأضاف بأنه لم يكن يعرف بأن الوظائف ستذهب فقط لأولاد الموظفين ولكن سيكون هناك إجراءات مختلفة في المرات القادمة.

أما مديرة الموارد البشرية في مصلحة الضرائب دانيلا اريكسون فقد بررت موقفها بأن جميع الهيئات الحكومية لديها نفس الحد الأدنى من المتطلبات، ومع ذلك فيجب تحديث فرص تقديم الوظائف كي تكون عادلة ولكن أحياناً قد تكون الهيئة الحكومية في عجلة من أمرها وتريد موظفين بشكل سريع.

المصدر Dagens Nyheter

 

بحث مختص بدراسة التمييز العرقي في عملية التوظيف في السويد

اكتر- هل تحمل اسماً عربياً ؟ هل تواجه صعوبة في إيجاد عمل في السويد ؟ ربما اسمك قد يكون المشكلة. دراسة سويدية تبرهن و تؤكد بالتفصيل بأن سوق العمل السويدي تميز و تهمش طلبات العمل في حال كان المتقدم للعمل يحمل اسماً عربياً أو شرق أوسطياً

Publicerat av Aktarr Fredag 22 december 2017