aktarr design

هل تشعر بأن الوقت يسير ببطيء إذا كنت تعمل خلال فصل الصيف؟ لكن لماذا تشعر بأن الساعات تهرب من بين يديك وأنت في الإجازة؟

حول أسئلة الوقت النفسي المعرفي يتمحور عمل الباحث فابيان فون شيلي، ليوضح كيف يمر وقتنا النفسي بطريقة مختلفة عما تعبر عنه عقارب الساعة وكيف يؤثر ذلك على الاقتصاد العالمي.

كم من الوقت تحتاج لقراءة هذا المقال؟ دقيقة أم خمس دقائق؟ كم من الوقت لدينا حقاً في ظروف معينة قد يكون من الصعب تقدير ذلك. لكن عدم القدرة على تقدير الوقت قد يكون له عواقب وخيمة.

لأكثر من مائة عام درس الباحثون كيفية اختلاف الوقت تبعاً للحالة النفسية، ومدى اختلاف ذلك عما هو في الواقع.

قال الباحث فون فابيان من جامعة لينيوس في فكخو نحن لا نختبر الوقت كما يمضي في الساعة، بوصفه تيار متدفق ثابت، بل ندرسه كوقت نفسي يمضي بين الفرح والأمل.

يسمي الباحثون الفرق بين الوقت المدرك والوقت الحقيقي بالمعرفة الزائفة للوقت المعرفي، وفي مقال علمي جديد في مجلة أبحاث الأعمال ابتكر الباحثون السويديون لأول مرة نموذجاً لكيفية تأثير الوقت المعرفي على الإنتاجية وعلى الاقتصاد المجتمعي.

قال فابيان فون شيلي هناك تقدير حكيم هو أن هذا الإحساس بالوقت يقلل الإنتاجية بنسبة 20 في المائة على الأقل في شركة خدمات على سبيل المثال.

موضوع الوقت المعرفي لا يؤثر فقط على الأفراد في مسعاهم للحفاظ على الوقت ولكن أيضاً على المؤسسات بأكملها. ويتم تأخير جزء كبير من المشاريع، في الشركات والبلديات، على الرغم من حسابات الوقت الدقيقة لما سوف يستغرقه هذا المشروع أو ذلك.

إن عملية حساب الوقت باستخدام الساعة المنتظمة غالباً ما يوقع المرء بالخطأ، بحسب الباحث فون شيل إذ يؤكد أن بإمكان الشركات أن تقوم بالادخار والتبسيط من خلال مراعاة وقتنا المدمج بشكلٍ أكبر.

المصدر: التلفزيون السويدي svt