صممت مؤسسة Jobbsprånget بإشراف الأكاديمية الملكية للعلوم الهندسية في السويد برنامجاً لتدريب الأكاديميين دخل الشركات السويدية الكبرى، بهدف دخولهم السريع إلى سوق العمل السويدي.

بموجب هذا البرنامج يتمكن كل الحاصلين على شهادات جامعية من القادمين الجدد من الالتحاق بدورة تدريبية “بركتيك” مدتها 4 أشهر داخل إحدى الشركات، بإشراف الأكاديمية الملكية للعلوم الهندسية، بهدف اكتساب الخبرة اللازمة لدخول سوق العمل السويدي، ومن خلال فرصة اللقاء مع ممثلي كبريات الشركات السويدية يمكن لأكثر من 70% من الملتحقين بالبرنامج الحصول على فرصة عمل بعد إتمام تلك الدورة داخل إحدى الشركات، من بين تلك الشركات الكبرى على سبيل المثال لا الحصر Volvo و ÅF و Vattenfall  أو شركة Gävle Energi  التي حصل فيها مهندس الاتصالات آلان حسو القادم من سورية على فرصة عمل.

لقاء مع مهندس الاتصالات

موقع أكتر الإعلامي أجرى لقاء مع المهندس آلان حسو الذي جاء للسويد عام 2011 من شمال سوريا، وكان قد تخرج عام 2009 باختصاص هندسة تكنولوجيا الاتصالات.

آلان حسو

قال آلان إنه عمل بالبداية في كفتيريا في مدينة يافلا، ريثما درس اللغة وقام بتعديل شهادته، وحصل على فرص تدريب في أكثر من شركة، ولكنه لم يحصل على فرصة عمل حقيقية إلا من خلال برنامج Jobbsprånget لدعم الأكاديميين.

يتابع آلان بدأت التواصل مع Jobbsprånget منذ سنتين وهي تفتح الأبواب للحصول على فرصة تدريب في إحدى الشركات السويدية كل ستة أشهر، وتكون صلة وصل بين الأكاديميين وتلك الشركات، وبالفعل من خلال البرنامج اتصلت بي عدة شركات منها فولفو وتليا، ولكن كانت تلك الفرص كانت في ستوكهولم وبعيدة عن مكان إقامتي.  لكن مع المحاولة الثالثة حصلت على فرصة في شركة Gävle Energi ، من خلال برنامج Jobbsprånget الذي تدعمه الحكومة، وهو أقوى بكثير من برامج شركات الدعم والمطابقة التي لم أحصل من خلالها على أي شيء، لكن بهذه الوساطة تمكنت من الدخول إلى شركة الطاقة في مدينتي.

وعن الطريق الذي سلكها المهندس آلان للحصول على الوظيفة قال إن الشهر الأول بدا في غاية الصعوبة، سواء فيما يتعلق بلغة المهنة ونظام العمل، لكن سرعان ما حصل الانسجام بسبب الاهتمام الكبير الذي أبدته الشركة، حيث تم تعيين مشرف خاص لي لمساعدتي، وكان يوفر جميع المواد والمحاضرات التي اجتهدت بدراستها، وقبل أن تنتهي فترة الأشهر الأربعة وعدني المدير بالحصول على وظيفة، وبالفعل حصلت على عقد وأنا أعمل بالشركة منذ سنة بعد الأشهر الأربعة.

ينصح آلان جميع القادمين الجدد من حملة الشهادات الأكاديمية الاستفادة من هذا البرنامج، وعدم إضاعة أي فرصة للتدريب، مع الاجتهاد الشخصي على صعيد اللغة والتواصل الجيد مع الزملاء والمشرف الخاص، إنها فرصة لا تعوض لكي يقوم الشخص بتطوير خبرته ومهارته داخل الشركة التي سوف يعمل بها، وإن لم يحصل على وظيفة فهي أيضاً فرصة تضيف خبرة للسيرة الذاتية تمكن من الحصول على عمل ربما بشركة أخرى بحسب آلان.

من يمكنه التقديم على برنامج Jobbsprånget وكيف؟

للتقدم إلى البراكتيك والوظيفة يجب أن تتوفر المعايير التالية:

  • أن يكون لديك شهادة في الهندسة أو الهندسة المعمارية أو العلوم أو الاقتصاد / إدارة الأعمال، وغيرها من الشهادات الأكاديمية.
  • أن تجيد اللغة الإنكليزية
  • أن تكون مسجل في مكتب العمل، وملتحق إما ببرنامج الترسيخ أو برامج التطوير والبحث عن العمل.

للتقدم إلى البرنامج والحصول على فرصة التواصل مع الشركات من خلال الموقع:

www.jobbsprånget.se

Jobbspranget Essam

يعاني الأكاديميون الأجانب في #السويد من صعوبة تحصيل فرص تدريب أو عمل.لكن مؤسسة Jobbspranget بالتعاون مع الأكاديمية الملكية للعلوم الهندسة تختصر الطريق عليك. وتمنحك فرصة لاتعوض بالحصول على تدريب عملي يؤهل لفرصة عمل. لاتترددوا بالاتصال والتواصل مع www.Jobbsprånget.se

Publicerat av Aktarr Måndag 15 juli 2019