بريفسورة سويدية : الناس تنسى التباعد الاجتماعي خلال الاحتفالات

-

اكتر-أخبار السويد :تم إلغاء العديد من احتفالات منتصف الصيف الكلاسيكية في السويد بسبب وباء كورونا.

ولكن لا يزال بإمكانك الاستمتاع بالصيف السويدي والاحتفال به كالمعتاد، على الأقل طالما أنك مستعد لتوخي الحذر في تواصلك مع الأصدقاء والأقارب وكبار السن.

تقول الطبيبة وأستاذة علم البكتريا السريري، أغنس وولد: “خلال الاحتفال، وعند الإكثار من الشراب، ينسى الأفراد اتخاذ مسافة فيما بينهم، لذا ينبغي أن يكون احتفال منتصف الصيف هذا العام مختلف نسبياً من هذه النواحي”

وأضافت الطبيبة: “إذا كنت تريد الاحتفال مع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً، فيجب عليك أولاً أن تكون في الهواء الطلق، بالإضافة إلى عدم الاكتظاظ، والمحافظة على مسافة الأمان”.

إذا تركت المسنين في الخارج فلا داعي لأن تكون حذراً بنفس الدرجة، لكن الوباء لن يختفي فجأة لأنه منتصف الصيف! وتنصح الطبيبة، في حال كنت تريد قضاء وقت في الخارج، أن تقضيه مع الأشخاص القريبين من عمرك.

أما الطبيبة فهي عن نفسها لن تحتفل بمنتصف الصيف، ولكن ليس بسبب الوباء. تقول: “أنا لست من محبي الاحتفال بمنتصف الصيف. لكنني أتفهم أن الكثير من الناس يعتقدون أنه مهم. اعتدنا على الاحتفال به عندما كنا صغاراً. لكن زوجي شديد الحساسية للأعشاب، لذلك توصلنا إلى استنتاج مفاده أنه من الأفضل البقاء في المدينة، وعدم التواجد في المناطق الخضراء حتى أوائل يوليو، ربما لن أفعل أي شيء هذا العام”.

وتعتقد وولد أنه من الناحية النظرية يمكن تخفيف القيود في السويد في حال تم إجراء الاختبارات للسكان بالشكل الكافي. قائلة: “يجب توفير اختبارات الفيروس عن طريق اللعاب، لأنها أرخص، ويمكن بإجرائها ضمان أن العائلة خالية من العدوى”.

المصدر expressen

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا