بلدية مالمو تدفع أموالًا لموظف زور شهادة معلم ليحصل على أخرى معتمدة

-

اكتر-أخبار السويد : قدمت بلدية مدينة مالمو بلاغًا للشرطة عن موظف بعقد دائم حصل على شهادات مزورة تؤهله للعمل كمعلم في مدارس السويد.

في الوقت ذاته، تعتزم بلدية مالمو دفع عشرات الآلاف من الكرونات ليتمكن الموظف المزور ذاته من تلقي شهادة حقيقية معتمدة.

من المعلوم أن الأشخاص الذين يمتلكون شهادات معتمدة بوسعهم الحصول على وظائف تدريس دائمة. لكن بسبب النقص الكبير في أعداد المعلمين، حاولت مدينة مالمو، كحال العديد من البلديات الأخرى، تجاوز هذا النقص.

إذ تشتري مالمو ما يسمى بدورات التكليف  uppdragsutbildningar وهذا يعني أن البلدية تدفع مقابل الأماكن المخصصة في دورات تدريب المعلمين وأن البلدية نفسها هي التي تقرر من يحصل على هذه الأماكن.

ومن الممكن أن يتم اختيار الطلاب ليدرسوا خلال ساعات العمل المدفوعة. دون الحاجة إلى أخذ قروض الطلاب – وبدون التنافس على أماكن تعليمية مع طلاب آخرين.

وتجري في الوقت الحالي تحقيقات الشرطة ضد أحد الموظفين الذين حصلوا على فرصة دراسة ممولة من الضرائب لدعم سوق العمل في المدارس.

ووفقًا لجامعة كريستيانستاد، حصل نحو 100 شخص على فرصة الدراسة في هذا البرنامج، ودفعت البلدية نحو 100 ألف كرونة سويدية لكل واحد منهم.

تمكنت الغالبية العظمى من إنهاء دراستهم بنجاح والبدء بوظائفهم مباشرة. أحد الطلاب لم يتمكن من إنهاء دراسته وما زال يحتاج إلى 39.5 درجة في التعليم العالي لإكمال دراسته. أي ما يعادل أكثر من فصل دراسي واحد.

وتبين أن الطالب عمل لسنوات عديدة بعقد دائم في مدرسة ابتدائية في مدينة مالمو، دون الحصول على هوية المعلم.

ووفقًا لمعلومات صحيفة سيدسفينسكان، تم إرفاق شهادة عمل بطلب التوظيف من برنامج إعداد المعلمين في كريستيانستاد، وهي شهادة غير مسجلة وفقًا لمعلومات الجامعة، وحكمت عليها بلدية مالمو بأنها مزورة.

وقد تم استجواب العاملين في الجامعة في التحقيق. قال هينريك سفينسون، عميد كلية تعليم المعلمين في جامعة كريستيانستاد، “نحن إلى حد ما ضحية لهذه الجريمة، لكننا سنتبع الإجراءات القانونية.”

وتبين من سجلات الموظفين في بلدية مالمو أن المزور علق دراسته مرتين دون وقف أجوره، الأمر الذي يعد محكومًا بأحكام عامة؛ “إذا كان العامل مذنب بارتكاب مخالفات أو إهمال في العمل، أو جرائم قد تؤدي إلى السجن أو ارتكاب مخالفات أكثر خطورة خارج العمل، يحق لصاحب العمل إيقاف العامل عن العمل انتظارًا للبت في قضيته.”

استدعي الموظف مرتين، إلى جانب ممثل من اتحاد المعلمين لتوضيح الأمر في بلدية مالمو. وأبلغ بأن السلوك غير مقبول وأن تقرير الشرطة قيد الإعداد.

ولكن حتى الآن، ما زال الرجل يحتفظ بوظيفته الدائمة في مدينة مالمو. وعلى الرغم من التزوير الذي أبلغت عنه بلدية مالمو، فسيتمكن في النهاية من الحصول على هوية المعلم الحقيقية.

فضلًا عن أن بلدية مالمو التزمت بدفع 30-40 ألف كرونة سويدية إضافية طلبتها جامعة كريستيانستاد. وعلق الرجل المزور على هذا الأمر بالقول أنه يتحمل مسؤولية مافعله، ويأسف لذلك حقًا.  ووفقاً للسجل، عبر الرجل عن امتنانه لأنه “عومل بطريقة إنسانية” وأنه “سعيد للغاية لأنه ما زال يعمل في مدينة مالمو”.

المصدر sydsvenskan

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا