488 طفلاً تأثروا من عمليات الطرد من السكن

aktarr ارشيف

أشارت إحصائية حكومية لمصلحة تحصيل الديون، أن العام الماضي 2018 شهد تأثر 448 طفلاً نتيجة عمليات الإخلاء من الشقق السكنية.

وتشير الإحصائية إلى أن 247 عائلة مع أطفالها تم طردهم من مساكنهم بعد تعرضهم للاحتيال من قبل المُؤجر أو عدم دفعهم للإيجار.

وكان معظم الأطفال الذين تأثروا من عمليات الطرد يعيشون في محافظتي ستوكهولم وسكونا.

وعلى النقيض من ذلك فإن مقاطعتي يونشوبينغ وغوتلاند حققتا هدفهما في العام الماضي، حيث لم يتأثر أي طفل بعمليات الإخلاء.

وتبرز بلدية سودرتاليا بين إحصائيات مصلحة جباية الديون، حيث تأثر العديد من الأطفال في تلك البلدية. ويوضح المسؤولون أن الإيجارات السوداء هي الأكثر شيوعًا في البلدية، وهو ما قد يكون أحد الأسباب وراء الإخلاء.

وتوضح المفتشة في مصلحة تحصيل الديون غونيلا سفالبورغ ماغنوسون، أن عمليات الخداع تتم من قبل المُستأجر صاحب اليد الأولى، حيث يتوقف بدوره عن دفع الإيجار لمالك العقار الرئيسي بينما يستمر بأخذ الإيجار من الأشخاص الذين يسكنون لديه في الأسود. وبعد فترة يتفاجؤون بمصلحة تحصيل الديون تأتي لطردهم وأطفالهم من المنزل الذي لا يمتلكون عقداً قانونياً للسكن فيه.

كيم يونسون، الموظفة في مصلحة تحصيل الديون تنصح الأشخاص الذين يسكنون بعقود نظامية ولا يستطيعون دفع الإيجار أن يتواصلوا بشكل مبكر مع صاحب العقار والاتفاق معاً على خطة للدفع، كما يمكنهم الاتصال بالبلدية ومستشار الديون للحصول على المساعدة، كما يمكن للشخص الاتصال بقسم الخدمات الاجتماعية في البلدية لطلب المساعدة المالية لدفع الإيجار قبل إحالة ملفهم من قبل صاحب العقار إلى مصلحة تحصيل الديون.

المصدر: التلفزيون السويدي