تأهيل جامعي جديد للمعلمين في مالمو يجمع بين الدراسة والعمل

aktarr design

تفتتح جامعة مالمو خلال فصل الخريف فرع تأهيل جامعي جديد للمعلمين، يمكنهم من الجمع بين العمل والدراسة.

تقدم أكثر من 1000 شخص للفرع الجديد لتأهيل المعلمين في جامعة مالمو، والفرق بين فرع مالمو الجديد ودورات تأهيل المعلمين التي تنتهجها عدة بلديات أخرى منذ فترة، هو أن التعليم في مالمو يبدأ بسنة دراسية واحدة بدوام كامل، تتبعها أربع سنوات يجمع فيها الطالب بين الدراسة والعمل مناصفة بالنسبة للوقت بين الجامعة والمدرسة التي يعمل فيها، وتتعاون جامعة مالمو مع خمس بلديات في مقاطعة سكونة لتقديم الطلاب للشواغر التعليمية في المدارس.

بيتر أرفبرو البالغ من العمر 44 عاماً يرى في الفرع الجديد فرصة جديدة بالنسبة له، حيث قال بعد قبوله إذا كنت في منتصف العمر وترغب في الحصول على تعليم جديد، ليس من السهل أن تفعل ذلك بالاعتماد الكامل على قروض CSN، وهذا النظام يوفر فرصة للعمل والدراسة بذات الوقت.

فيما قال أندرس أولسون مدير التعليم بجامعة مالمو كان هناك إقبال كبير وضغط شديد في التقدم على هذا الفرع الدراسي، وصل عدد المتقدمين إلى خمسة أضعاف المقاعد المتوفرة، فيما بلغ حجم المتقدمين في فروعنا الأخرى اثنين لكل مقعد متوفر.

أضاف أولسون إن الجمع بين العمل والتعليم جذب الكثير من المجموعات الجديدة، خاصة أولئك الذين حصلوا على تعليم جامعي آخر من قبل ويعملون حالياً في التعليم، دون تصريح مزاولة مهنة التعليم، وهذا سوف يساهم في حل مشكلة النقص بالمعلمين.

المصدر: svt