تجربة: إعطاء الأنسولين للأطفال مع الطعام للوقاية من السكري المزمن

aktarr design

[sc name=”Medical-Ad” ]

تختبر مقاطعة سكونة إمكانية إعطاء الأنسولين مع الطعام والشراب للأطفال الذين يعانون من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 1.

ويأمل الأطباء أن تسهم تلك التجربة في الحيلولة دون تطور المرض إلى الحالة المزمنة التي تصيب الأطفال، على عكس النوع 2 من مرض السكري.

قالت طبيبة الأطفال في مشفى سكونة هيلينا ألدنج لارسون التي تقود الدراسة إن نصف الأطفال يتلقون الأنسولين عن طريق الفم ونصفهم الآخر يأخذونه على شكل كبسولات غير فعالة تسمى الدواء الوهمي، مضيفة نأمل أن نطور أجساماً مضادة للأنسولين، وبالمحصلة النهائية مقاومة لمرض السكري.

يصاب حوالي 900 طفل تقل أعمارهم عن 18 عامًا في السويد بمرض السكري من النوع 1. يؤدي المرض إلى مهاجمة جهاز المناعة للخلايا المنتجة للأنسولين.

تم الكشف عن الأطفال المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري الذين تشملهم الدراسة عن طريق أخذ عينات دم من الحبل السري لأطفال حديثي الولادة في سكونة منذ الصيف الماضي.

خضع للفحص حوالي 2000 طفل حتى الآن، تبين أن حوالي ثلاثين منهم يحملون جينات تنطوي على خطر الإصابة بالسكري المزمن، بينما وافقت العائلات المشاركة على إعطاء الأطفال الأنسولين عن طريق الفم.

يذكر أن ذات الدراسة تجري أيضاً في ستة أماكن أخرى في ألمانيا، بولوندا، المملكة المتحدة وبلجيكا، بهف العثور على مجموعة تتكون من حوالي ألف طفل يعانون من مخاطر تطور المرض ليصبح مزمناً.

يجب أن يتناول الأطفال الأنسولين أو “الدواء الوهمي” كل يوم حتى عمر الثالثة، مع إجراء فحوصات منتظمة بما في ذلك اختبارات الدم حتى بلوغ سن السابعة. يأمل الأطباء أن تكون النتائج الأولية جاهزة بحلول عام 2025.

المصدر: sverigesradio

[sc name=”Medical-Ad”]