تراجع الثقة بالحكومة السويدية وهيئة الصحة العامة
FOTO/TT

اكتر-أخبار السويد .. أفادت دراسة جديدة أجراها موقع نوفوس لاستطلاع الرأي، أن ثقة السويديين بقدرة الحكومة وهيئة الصحة العامة على التعامل مع وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تتراجع بشكل حاد.

أكد الرئيس التنفيذي لشركة نوفوس المختصة باستطلاعات الرأي، توربيورن خوستروم، أنه مع استمرار تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ازداد طلب الجمهور على المعلومات من الحكومة وهيئة الصحة العامة والوكالة الوطنية للحماية الاجتماعية والتأهب.

وقال خوستروم “تتطلب هذه المرحلة إدارة الوباء بطريقة مختلفة تمامًا عن إدارة الأزمات الطارئة التي اعتقد الناس أنها كانت كافية قبل بضعة شهور.”

وتواجه الحكومة والسلطات المسؤولة وقتًا عصيبًا في الوقت الحالي، وفقًا لما قاله خوستروم. إذ يرغب الناس في الوقت الحالي في معرفة مدى انتشار عدوى بشكل أكثر دقة، خاصة وأن معدلات الوفيات مرتفعة بين كبار السن على الرغم من الإجراءات الوقائية الصارمة. الأمر الذي يثير حنق الكثيرين.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة المشاركين الذين لديهم ثقة عالية جدًا أو عالية إلى حد ما في قدرة الحكومة على التعامل مع فيروس كورونا، انخفضت إلى 45% في يونيو/ حزيران الحالي، مقارنة بنحو 63% في استطلاع نوفوس السابق في شهر أبريل/ نيسان.

وانخفضت الثقة في هيئة الصحة العامة إلى 65% بعد أن كانت 73%، بينما سجلت وكالة الطوارئ المدنية نسبة 48% بعد أن كانت 57%.

لكن الثقة في الرعاية الصحية وقدرة المدارس على التعامل مع الأزمة لم تتضاءل بشكل كبير وفقًا لهذا الاستطلاع؛ إذ أظهر أن نسبة الثقة في الرعاية الصحية مرتفعة جدًا بنسبة 80% مع انخفاض لم يتجاوز 4% عن الاستطلاع الماضي.

بينما سجلت المدارس ارتفاعًا هامشيًا بسيطًا بنسبة ثقة بلغت 45% بعد أن كانت 44%.

ويعتقد توربيورن خوستروم أن ضعف الثقة في الحكومة يعني أنها لن تكون محمية بعد الآن من الانتقادات. وقال “في الماضي، لم يجرؤ أحد على انتقاد الحكومة، لكن يمكن القول الآن بأن وباء فيروس كورونا أصبح بمثابة قضية سياسية.”

المصدر SVT