aktarr design

عادة ما يتم غلق الأقسام في أعقاب انخفاض عدد التلاميذ المسجلين داخل المؤسسات التعليمية، وقد علمت مدرسة إيزار أن عدد التلاميذ سيتقلص من 266 إلى 261 تلميذا.لذا قررت مدرسة ابتدائية من مدينة إيزار الفرنسية التحرك بطريقة استثنائية لتجب ذلك الاغلاق. وذلك بتسجيل عدد من الخرفان رمزيا

وكالات

ويقول ممثلون للأولياء في الجمعية المدرسية إن أطفالا يواجهون صعوبات، بينما لا تولي وزارة التربية اهتماما بما يجري على الأرض، وتتعامل مع التلاميذ كأرقام لا غير.

فقد دخل أحد الأهالي من المنطقة إلى المدرسة صباحا ومعه حوالي خمسين خروفا وكلبه، وكان عمدة المنطقة جون لوي ماريه موجودا وهو مؤيد للمحافظة على العدد الأصلي للأقسام، وقد قام بالإجراءات القانونية المتمثلة في “تسجيل 15 عشر خروفا، مستندا على بطاقات ميلاد” بحضور الأولياء والطاقم التربوي، وكان يقصد من وراء هذا التحرك المرح استنهاض همم الأهالي، عسى يحول ذلك دون إغلاق القسم، خاصة وأن السلطات المحلية استثمرت كثيرا في هذه المدرسة خلال السنوات الاخيرة.