تعديلات قانونية لكشف الهويات المزورة على الحدود السويدية

-

اكتر-أخبار السويد: قدمت الحكومة اقتراحاً في منتصف شهر سبتمبر/أيلول، لإجراء تعديلات على قانون الأجانب والقواعد المتعلقة بنظام معلومات شنغن (SIS)، وذلك بهدف المساعدة في اكتشاف المزيد من الهويات المزورة عند الحدود السويدية.

وفقاً للاقتراح، سيتم تصوير المزيد من الأشخاص وتسجيل بصمات أصابعهم عند نقاط مراقبة الحدود، مما يسهل اكتشاف ما إذا كان الشخص قد استخدم عدة هويات مختلفة.

وقال وزير العدل والهجرة، مورغان يوهانسون: “لدى هيئات الشرطة الآن فرصة أفضل لاكتشاف ما إذا كان الشخص المسجل في نظام معلومات شنغن يحاول السفر إلى السويد أو الإقامة فيها بهوية مزورة. هذا أمر مهم وخاصةً لأمن البلاد“.

والجدير بالذكر أن نظام معلومات شنغن (SIS)، هو قاعدة بيانات حكومية تحتفظ بها المفوضية الأوروبية. يتم استخدامها من قبل 31 دولة أوروبية للعثور على معلومات حول الأفراد والكيانات لأغراض الأمن القومي ومراقبة الحدود. وقد بلغ عدد الأفراد والكيانات المدرجة في نظام معلومات شنغن 90 مليوناً في نهاية العام الماضي.

من المتوقع أن تدخل التعديلات القانونية الجديدة حيز التنفيذ ابتداءً من 28 ديسمبر/كانون الأول من العام الحالي.

لا تعارض نقابة المحامين السويدية التعديلات المقترحة، لكن الأمينة العامة للنقابة، ميا إدوال إنسولاندر، تعتقد أنه من المهم أن يتم تسجيل بيانات الأفراد على أسس صحيحة وآمنة قانونياً.

المصدر SVT

المزيد من الأخبار

عدد الوفيات:

11,005
Updated on 23/01/2021 5:15 pm

عدد المتعافين:

536,161
Updated on 23/01/2021 5:15 pm

عدد المصابين:

547,166
Updated on 23/01/2021 5:15 pm

كوفيد-19 في السويد

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا