تعريض الدماغ للكهرباء من أجل معالجة مرض الاكتئاب

aktarr design

نجح الباحثون بالمستشفى الأكاديمي في أوبسالا، ابتكار أسلوب جديد لمعالجة المرضى النفسيين الذين يعانون من الاكتئاب عبر تعريض أدمغتهم لموجات كهربائية.

وقال روبرت بودين ، كبير الأطباء بعيادة تحفيز الدماغ في المستشفى الأكاديمي إن العلاج المغناطيسي من الاكتئاب هو أسلوب بدأ المستشفى الأكاديمي في استخدامه، وكانت النتائج جيدة حتى الآن.

وأضاف بودين، أن الطريقة تعتمد على تعريض دماغ المريض لحزمة من الكهرباء المغناطيسية وخلق مجال كهربائي ضيق في الصوار الثفني وهي حزمة مسطحة واسعة من الألياف العصبية بيضاء اللون تحت القشرة في الشق الطولي للدماغ، تمتد عدة سنتيمترات من الأمام إلى الخلف.
وأوضح كبير الأطباء أنه في حالة الاكتئاب يكون هناك نشاط أقل من اللازم في الجهة اليسرى للفص الجبهي والذي يقع في الجزء الأمامي لكل من نصفي الكرة الدماغية، أو في الجهة اليمنى في كثير من الأحيان.

وتتم بذلك محاولة إصلاح ذاك النشاط عبر التحفيز المغناطيسي للخلايا العصبية المتواجدة في المنطقة عبر إرسال إشارات كثيرة أو قليلة بحسب حالة المريض.

إليسا كيلاندر إحدى مريضات الاكتئاب، وصفت العلاج للتلفزيون السويدي بأنه مهم جداً لراحتها، موضحة أن كل شيئ أصبح سهلاً فجأة. وأضافت المريضة، بأنها جربت طرقاً عديدة للعلاج وأن العلاج المغناطيسي هو الشئ الأنجح لحالتها لتعيش حياتها بشكل طبيعي.

وذكر بودين، أن الباحثين لا يزالون يبحثون في طريقة استخدام التحفيز المغناطيسي وهناك الكثير من الأسئلة لم تتم الإجابة عنها بعد، وأن آثار العلاج تختلف من مريض لآخر، لكن عموم المرضى يشعرون بالتحسن بعد مضي ثلاثة أسابيع وهذا شيئ لا يمكن معرفة سببه.

ويأتي المريض لتلقي العلاج يومياً، لكن المدة الزمنية للعلاج تختلف من مريض لآخر، حيث تتراوح من ثلاثة دقائق حتى الأربعين.

ويصف الباحثون الطريقة الجديدة بأنها شبيهة بطائر نقار الخشب، حيث تقوم بإرسال تلك الحزمات الكهرومغناطيسية على دفعات متتالية، موضحين أنهم بصدد تطبيق الطريقة الجديدة على المرضى الذين يعانون من انفصام الشخصية.

المصدر SVT