تقرير لجامعة هارفارد يؤكد صحة تجربة السويد مع كورونا
Foto Jessica Gow/TT
أثارت استراتيجية السويد مع التعامل في انتشار فيروس كورونا العجب والغضب في جميع أنحاء العالم.
 
لكن يبدو أن تقريرًا جديدًا من جامعة هارفارد الامريكية يؤكد صحة طريقة السويد في تعاملها مع خفض انتشار فيروس كورونا المستجد.
 
وبحسب التقريرالصادر من جامعة هارفارد فأن النموذج السويدي قد يكون الأفضل.
 
ويشير التقرير ، الذي وقع عليه أربعة خبراء في علم الأوبئة والمناعة ، إلى أن الدول التي تمنع انتشار عدوى كورونا المسببة لمرض كوفيد19 بشكل فعال وقوي للغاية يمكن أن تتوقع نكسة قوية وهي معرضة لخطر موجة كبيرة من حالات المرض خلال فصلي الخريف والشتاء.
 
وقد تطرق الخبراء في تأثير التباعد الاجتماعية وكم والمدة المثلى للحد من الوباء.حيث قاموا بحساب عاملين مختلفين ضمن نموذج رياضي
 
الأول تطبيق قاعدة التباعد الاجتماعي بعد بدء انتشار الوباء بأسبوعين لفترة بين أربعة أسابيع إلى عشرين أسبوع.
 
والثاني تفليل نسبة انتشارالوباء بنسب متفاوتة من 0 بالمائة إلى 60 بالمائة.
 
وفقًا للنتيجة ، فإن أفضل استراتيجية هي إبقاء العدوى عند مستوى منخفض ، وهذا مايسمى “منحنى مسطح” وهو ما أكده عالم الأوبئة أندرس تيجنيل,حيث يتم العمل على تخفيض انتشار الوباء لمدة 20 أسبوع ولكن بالوقت نفسه يتم تقليل انتشار فيروس كورونا بنسبة تتروح بين 20 إلى 40 بالمائة
 
 
في حين إذا كانت إجراءات الحد من العدوى أكثر عدوانية وقوة مثل بعض الدول التي اختارت تقليل العدوى بنسبة 60 في المائة خلال نفس الفترة ، فإن النتيجة ستكون أقل عدد من المرضى في الوقت الحالي ولكن هناك خطر حدوث موجة ثانية أكبر في انتشار فيروس كورونا خلال فصلي الخريف والشتاء.
 
يعطي السيناريو السويدي المتبع ذروة أقل على المنحنى الإحصائي للمصابين في وقت واحد ، ولكن أيضًا أقل عددًا من المصابين في المجموع طوال فترة مجرى انتشارالوباء.
 
لذلك يعتقد الباحثون أن أنجح استراتيجية لتفعيل التباعد الاجتماعي هي عندما يزداد عدد الإصابات ، ومن ثم تخفيف القيود مع انخفاض عدد المصابين.
 
وبحسب التقرير ، يعتقد الباحثون بأن التباعد الاجتماعي ، يمكن أن يستمر حتى صيف عام 2022. ولكن من الممكن إنهاء التباعد الاجتماعي تمامًا في النصف الأول من عام 2021.

المصدر harvard