14.6 C
Stockholm

توجه حكومي لجعل تعليم اللاجئين عن الحياة بالسويد إلزامي

دعت الحكومة السويدية إلى جانب حزبي الليبراليين والوسط، مؤخراً، مصلحة الهجرة السويدية لتطوير آلية حول كيفية تقديم دروس “المقدمّة الاجتماعية” أو ما يعرف بالسويدية بـ samhällsintroduktionللاجئين في السويد.

وقالت زعيمة الحزب الليبرالي نيامكو سابوني إن هذه الدروس “يجب أن تصبح إلزامية للجميع ولا يمكن رفضها”.

وحسب الاتفاق الحكومي مع الأحزاب فإن نقطة البداية هي أنه يجب إعطاء هذه الدروس لمدة يومين إلى ثلاثة أيام، ويجب أن تكون إلزامية لجميع طالبي اللجوء ممن تزيد أعمارهم عن 15 عاماً.

وأضافت سابوني “سوف يتلقون تعليمًا عن الحياة في السويد، عن التعليم والقوانين والديمقراطية والمعايير والقيم السويدية، وهو شيء مهم للغاية بالنسبة للجميع”.

ودعت سابوني إلى وضع عقوبة على الأشخاص الذين لا يحصلون على هذا التعليم ولا يشاركون فيه، مقترحة أن يتم اقتطاع جزء من بدلهم اليومي بسبب عدم أخذهم للدروس.

وأوضحت سابوني أن الدروس يجب أن تكون بلغة اللاجئين الأم، مضيفة “إن الحصول على هذه المعلومات المهمة في وقت مبكر من العملية بلغة يتقنها اللاجئين يجعل ظروف الاندماج أفضل”.

اليوم، تعتبر المقدمة الاجتماعية جزء من تعليم السويدية للكبار SFI للحاصلين على تصريح إقامة، إلا أنه تم تضمين إجراء تعديلات على سياسات الاندماج بين الأحزاب والحكومة خلال ما يعرف باتفاق يناير.

وسيكون أمام مصلحة الهجرة حتى 3 آب/أغسطس لتقديم مقترحاتها حول آلية تطبيق الدروس اعتباراً من العام المقبل.

المصدر: GP

المزيد من أخبار السويد

الأكثر قراءة