3.3 C
Stockholm

تيجنيل: النرويج فأر تجارب..مثل السويد

اعتبر عالم الأوبئة المسؤول في هيئة الصحة العامة السويدية أندرس تيجنيل أن النموذج النرويجي في مواجهة فيروس كورونا ما هو إلا أرنب تجارب (فأر تجارب) في ظل عدم وجود معرفة لطبيعة الحل الأفضل والأنجح لمواجهة انتشار العدوى حتى الآن.

في النرويج، عارضت الحكومة رأي الخبراء والمختصين، وأغلقت الحدود والمدارس وحظرت على النرويجيين السفر وأغلقت الحانات والمطاعم، في حين في السويد أطاعت الحكومة رأي الخبراء واتبعت تعليماتهم لذلك لم تقم بإغلاق الحدود أو حظر السفر أو إغلاق المدارس، كما بقيت المطاعم والمقاهي تعمل حتى الآن.

في النرويج، بلغ عدد المصابين أكثر من 3 آلاف شخص وعدد الوفيات 14 وفقا لأحدث تقرير، في حين في السويد جرى تسجيل 2،510 إصابة و 66 وفاة.

وعلى الرغم من الاستراتيجيات المختلفة تماماً إلا أن عدد الحالات يستمر بالتزايد في كلا البلدين،

ولا تقتصر الكلفة الباهظة للتدابير الوقائية في النرويج على الاقتصاد فقط، انما على الصحة العامة أيضاً، فالكثير من القطاعات الصحية أوقفت عملها تحسباً لانتشار الفيروس، منها العلاجات لحالات سرطان الثذي مثلاً، ومرضى الصحة العقلية.

في حين يشتكي الكثيرون ويعتقدون أن السويد يجب أن تفعل كما في البلدان الأخرى، ويفضل إغلاقها بالكامل، لكن السويد حتى الآن تعتمد على المسؤولية الذاتية والطوعية للأفراد في المجتمع لمواجهة الفيروس.

ويشير أندرس تيجنيل إلى تحمّل السويديين المسؤولية بأنفسهم ضارباً مثالاً على ما يجري في ستوكهولم “إنها فارغة للغاية في شوارع والمكاتب، لقد قلص الناس طواعية الاتصال ببعضهم بعض، ربما بقدر ما حدث في البلدان التي استخدمت الإكراه أو الحظر”.

وأضاف تيجنيل “في النهاية، عندما ينتهي هذا الوباء، أعتقد أن النرويج والسويد سوف يصلات إلى نفس النتيجة بغض النظر اذا كانت المدارس والحدود المغلقة أم لا، ما يهم هو أن كلانا لديه رعاية صحية منظمة جيدة وأننا مُنحنا بعض الوقت للاستعداد لانتشار العدوى”.

المصدر: Aftonbladet

المزيد من أخبار السويد

آخر أخبار السويد

تطوير اختبار للكشف عن كورونا عبر “كوب شاي” في السويد

يحاول فريق بحثي سويدي تطوير اختبار للكشف عن فيروس كورونا يمكنه تقديم إجابات حول الاصابة في غضون نصف ساعة،...
نصائح سلطات الصحة السويدية ملزمة وليست طوعية

نصائح سلطات الصحة السويدية ملزمة وليست طوعية

يتساءل الكثيرون عن سبب خروج تصريحات ونصائح من قبل هيئة الصحة السويدية العامه بدلاً من فرض الحظر الإجباري.   وجاء...
أكد مستشفى أوبسالا الأكاديمي، اليوم الإثنين، أن طفلاً رضيعًا يتم الاعتناء به في المستشفى إثر إصابته بفيروس كورونا.   وقال مدير قسم العناية المركزة للأطفال راينر دورنبرغ أن الطفل الذي ولد قبل أوانه كان بوضع صعب وبدأت حالته الحرجة بالاستقرار.   ووفقاً لراينر دورنبرغ فإن الطفل "يشعر بحالة جيدة في ظل هذه الظروف".   ووصل الطفل الى المستشفى يوم الأحد، وبعد أخذ العينات منه تبين...
تمضي الحكومة السويدية قُدماً في اقتراح يوسع سلطة الحكومة مؤقتاً، مع فرصة أكبر لاتخاذ قرارات سريعة لمنع انتشار عدوى فيروس كورونا في البلاد.   وقد تم إرسال مشروع القانون القاضي بمنح صلاحيات واسعة للحكومة دون العودة إلى البرلمان، دون أي تغييرات حقيقية مقارنة بالمشروع الذي جمعته الحكومة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وأثار جدلاً بين أحزاب البرلمان.   وبررت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين...
طالبت عدة شخصيات اعتبارية، من سفراء وأكاديميين وناشطين وحقوقيين في السويد، بمنح الأشخاص الذين وصلوا إلى السويد عام 2015 إقامات دائمة ووقف عمليات الترحيل للاجئين، خصوصاً غير المصحوبين بعد استكمال دراستهم الأساسية.   وجاءت المطالبات بمقال رأي مشترك نشرته صحيفة أفتونبلادت جاء فيه أن أن قرابة 9 آلاف شخص تقدموا بطلبات الحصول على الإقامة وفقاً لقانون التعليم العالي الجديد يواجهون الآن...
فيروس كورونا الملكة إليزابيث الثانية تلقي خطابا تتعهد فيه بالنجاح في التصدي للوباء
للمرة الرابعة منذ اعتلائها عرش البلاد، ألقت الملكة إليزابيث الأحد كلمة استثنائية متلفزة مسجلة من قصر وندسور حيث نقلت مع زوجها الأمير فيليب في 19 مارس/آذار في إطار إجراءات للوقاية من تفشي فيروس كورونا. وتوجهت الملكة خلال كلمتها بالشكر للطواقم الطبية وتعهدت "بالنجاح" في مهمة مجابهة الوباء. في خطاب متلفز نادر، توجّهت الأحد ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية بالشكر للطواقم الطبية التي تتولى التصدي لفيروس كورونا، داعية إلى توحيد الجهود...