14.6 C
Stockholm

تيغنل: استقبال السياح السويديين أكثر أماناً من استقبال غيرهم

تيغنل استقبال السياح السويديين أكثر أماناً من استقبال غيرهم
FOTO/TT

اكتر-أخبار السويد .. يثير ارتفاع معدل انتشار عدوى فيروس كورونا في السويد مخاوف لدى دول الشمال المجاورة، حول فتح الحدود أمام السياح السويديين.

بينما يعتقد عالم الأوبئة، أندرس تيغنل، أن الشخص القادم من السويد قد يكون أكثر أماناً من الآخرين.

يرى الكثيرون في الدول المجاورة أنه لا ينبغي فتح الحدود أمام السويديين، ففي الدنمارك تريد عدة أحزاب معارضة فتح الحدود للألمان والنرويجيين وليس للسويديين.

وفي النرويج هنالك مخاوف مماثلة من أن السويديين سيحملون معهم العدوى، لذا من الممكن أن تبقى حدودها مغلقة أمام السويديين فقط عند فتحها في 15 يونيو/ حزيران، وذلك بحسب راديو السويد.

أما فنلندا، فقد رفضت وزيرة داخليتها، ماريا أوهيسالو، فكرة “فقاعة السفر” بين الدول الاسكندنافية، مستشهدة بانتشار العدوى في السويد، وذلك في اجتماع لوزراء داخلية دول الشمال الأسبوع الماضي.

كما أعربت مديرة السلامة الصحية في معهد الصحة والرعاية في فنلندا، ميكا سالمينين، عن القلق ذاته، في مقابلة مع TT، بالقول أنه سيكون من الخطر استقبال  السياح السويديين مقارنةً على سبيل المثال بالسياح الدنماركيين والنرويجيين.

وأضافت ” إنه قرار سياسي، لكن هناك اختلاف حقيقي في انتشار العدوى، وأعتقد أن الحكومة بالطيع ستأخذ ذلك في الاعتبار”.

ومع ذلك، لا يعتقد أندرس تيغنل بوجود مبرر لمثل تلك المخاوف، “فعندما نصل إلى الصيف سيكون لدينا مناعة أعلى في السويد، بحيث يكون استقبال السويديين أكثر أمانا من استقبال أشخاص آخرين”. وذلك بحسب تصريحه لـ TT.

وأضاف تيغنل، لم يكن الزائرون الإيطاليون والفرنسيون والبريطانيون هم الذين أتوا بالعدوى إلى السويد أو إلى دول الشمال المجاورة الأخرى، بل على العكس، السويديون الذين كانوا في الخارج هم من جلبوا فيروس كورونا إلى السويد، لذلك

وقال تينغل :” إن كانوا سيفعلون شيئاً، بناءً على هذه التجربة، فيجب عليهم منع سكانهم من السفر إلى السويد”.

المصدر aftonbladet

المزيد من أخبار السويد

الأكثر قراءة