aktarr design
استطاع علماء صينيون من جامعة نورثويستيرن الأمريكية تطوير نوع جديد من الجلد الصناعي الذي يمكن الأشخاص من نقل الاستشعار والإحساس افتراضياً ولاسلكياً.
ويعمل الجلد الجديد على محاكاة “اللمس” مع الاهتزاز، ويمكن مستخدمه من استخدام حاسة اللمس بسهولة عن طريق وضع جهاز يشبه الضمادة الرقيقة والناعمة على الجلد.
En lite bit av den konstgjorda “huden”. Foto: Northwestern University
وعلى سبيل المثال، عندما يرسم شخص ما علامة X على شاشة تعمل باللمس مربوطة بالجلد الصناعي، فإن الشخص الذي يرتدي الجلد سوف يشعر بأنه يتم رسم علامة X على جلده.
ويتيح هذا الاختراع الجديد نقل نقل المشاعر عبر الاتصالات الرقمية وتحويلها لشعور حقيقي.وقالت الباحثة في مجال التفاعل الافتراضي يوهانا بيرسون “يمكن تصور العديد من الاستخدامات لهذا الاختراع، سواء في مجال الصحة أو الترفيه”، مضيفة “تصور أنك تلعب لعبة كمبيوتر حيث يطلق عليك شخص ما النار، ثم ربما يعطيك الجلد شعور وكأن شيئًا ما حدث على الواقع”.
ويقول الباحثون الذين طوروا الجلد الاصطناعي الجديد أن هناك أيضاً فرص للاستخدام الطبي له.وأضافت بيرسون “قد يكون هذا الاختراع فرصة لمرضى السرطان الذين يحتاجون إلى عزلهم في المستشفى لفترة طويلة بسبب خطر العدوى، حيث قد يمكنهم من الاستمتاع بتجربة افتراضية حيث يمكنك محاكاة الجلوس على الأريكة في المنزل ومشاهدة عائلتهم حولهم”.

المصدر sverigesradio