حركة مرور أقل من المعتاد في السويد

-

اكترأخبار السويد : لوحظ مؤخرًا أن حركة المرور على الطرق الخارجية أقل بنحو 10% من العام الماضي، على الرغم من موسم العطلات وتوصيات السفر الملغاة.

قالت ماريا ميلكرسون، الخبيرة الإحصائية في سلطة ترافيك أناليس أو تحليل حركة المرور، “اكتسبنا عادات سفر جديدة خلال هذا الوقت الاستثنائي، حتى أن سفرنا أصبح أقصر من المعتاد. ولاحظنا أن حركة المرور على الطرق الخارجية أقل بنحو 10% من المعدل الطبيعي.”

إذ انخفضت حركة المرور على الطرق الرئيسية بشكل حاد بسبب وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الرغم من أننا نشهد حاليًا موسم عطلات رافقه ضوء أخضر بحرية الحركة والتنقل داخل السويد.

وعلى الرغم من انتعاش حركة مرور السيارات إلى حد ما مقارنة بالحد الأدنى الذي وصلته في بداية الأزمة، ما زال عدد المركبات قليل نسبيًا على الطرقات؛ ففي الأسبوع الماضي كان النسبة -7% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ولا يقتصر انخفاض حركة المرور على السيارات فحسب، بل يشمل هذا أيضًا قطارات الركاب والحافلات وسفن الشحن.

قال ميلكرسون، “في جميع وسائل النقل، كانت حركة المرور أقل من العام الماضي وكانت أقل بكثير في بداية الوباء في مارس/ آذار وأبريل/ نيسان. وتستثنى هنا حركة الشحن التي تأثرت بشكل ضئيل نسبيًا.”

وترجع حقيقة استمرار نقل البضائع جزئيًا إلى أن الإنتاج تم الحفاظ عليه بشكل جيد إلى حد ما في العديد من الصناعات؛.

وشهدت التجارة الإلكترونية ازدهارًا خلال وباء فيروس كورونا، وشمل الازدهار أيضًا تجارة الإلكترونيات والمواد الغذائية.

المصدر sverigesradio

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا