حساسية غبار الطلع تصيب أربعين في المئة من سكان السويد

aktarr design

يعاني حوالي 40% من السويديين من أعراض حساسية غبار الطلع، التي تتسبب بسيلان الأنف، العطاس والإرهاق، ويبدو أن هذا الموسم هو الأسواء.

مع انتهاء موسم فصل الشتاء في السويد وبدء ارتفاع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، تبدأ الأشجار بالتسارع من عمليات التبرعم وبالتالي كثافة تطاير حبات غبار الطلع. كما إن الصيف الحار الذي شهدته السويد العام الماضي يزيد من صعوبة موسم غبار الطلع بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

تسبب هذه الحبات نوبات من العطاس، احمرار العينين، زيادة كمية الدموع بالإضافة إلى ضيق في التنفس.

ارتفعت نسبة مبيعات الصيدليات لمضادات الحساسية هذا العام بنسبة 33% مقارنة بالعام الماضي، مما يجعل موجة الحساسية هذا العام أسواء من الأعوام الماضية بسبب الصيف الحار، فيما قالت بعض الصيدليات أن نسبة مبيعاتها لأدوية الحساسية ارتفعت بنسبة 75% خلال شهري شباط وآذار.

توجد أعلى المستويات حالياً لغبار الطلع في جنوب السويد، وحسب اتجاهات الريح سوف تمتد على طول ساحل نورلاند، ومن المتوقع أن ترتفع مستوياتها في عموم السويد مروراً بالوسط وصولاً إلى الشمال.

اقرأ أيضاً تحذير موسم حساسية غبار الطلع قد يكون أصعب المواسم

المصدر: sverigesradio