حملة إعلامية واسعة لزيادة الوعي حول فيروس كورونا المستجد
FOTO TT

كلفت الحكومة سلطة الدفاع المدني والاستعداد للطوارئ MSB بالتنسيق لحملة إعلامية كبيرة وذلك للوصول إلى معلومات مُنسقة وموثوقة حول فيروس كورونا الجديد، وبالتعاون مع هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للرعاية الاجتماعية.

الهدف الرئيسي من الحملة هو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس من المُقيمين في السويد ، وبأنه من الضروري أن يعرف الناس مايجب القيام به للحد من انتشار العدوى ، كما ينبغي أن تُساهم في جعل الناس راغبين في المساهمة في الحد من انتشار العدوى والحد من عواقبها الاجتماعية.

وقد بدأت الحملة بالفعل بنشر المعلومات عبر فيس بوك وإنستغرام ، بالإضافة إلى نشر المعلومات عبر تطبيق سبوتفي Spotify وعبر قنوات الإذاعة. حيث تم عرض فيلم على Facebook و Instagram باللغتين السويدية والإنجليزية ، في نفس الوقت الذي ظهرت فيه المعلومات عبر Spotify والإذاعة.

وقد سجلت الأرقام الأولية الوصول إلى ستة ملايين شخص عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى 600000 شخص في منطقة ستوكهولم عبر البث الإذاعي ، كما تم استكمال نشر المعلومات في وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا بعدة لغات.

تقسيم  الحملة  لثلاثة أجزاء متوازية

تتكون هذه المبادرة الإعلامية من ثلاثة أجزاء ، سيتم تنفيذها في وقت واحد ، للوصول إلى أكبر عدد ممكن.

جزء سيتم تخصيصه لبذل جهد على جبهة واسعة من خلال الإعلان في وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية ، بما في ذلك في الصحف والإذاعة والتلفزيون ولوحات المعلومات الرقمية.

هناك مجموعات مستهدفة قد يكون من الصعب الوصول إليها ، على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من اختلافات وظيفية مُعينة ، والوافدين الجدد ، وكبار السن والأقليات. لذلك ، كجزء ثاني من الحملة ، ستعمل MSB مع الجمعيات والمجتمعات الدينية والمنظمات المجتمع المدني والهيئات الأخرى لضمان وصول الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

وكجزء ثالث من المبادرة ، ستستمرالمؤتمرات الصحفية المنتظمة التي يتم تنظيمها مع هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للرعاية الاجتماعية. هناك ، تحصل وسائل الإعلام على آخر المستجدات من السلطات ، بالإضافة إلى فرصة طرح الأسئلة.

كما سيتم اعتماد Krisinformation.se كموقع رئيسي للحملة من خلال دوره في جمع معلومات مؤكدة من السلطات السويدية.

 

المصدر:

كلفت الحكومة سلطة الدفاع المدني والاستعداد للطوارئ MSB بالتنسيق لحملة إعلامية كبيرة وذلك للوصول إلى معلومات مُنسقة وموثوقة حول فيروس كورونا الجديد، وبالتعاون مع هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للرعاية الاجتماعية.

الهدف الرئيسي من الحملة هو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس من المُقيمين في السويد ، وبأنه من الضروري أن يعرف الناس مايجب القيام به للحد من انتشار العدوى ، كما ينبغي أن تُساهم في جعل الناس راغبين في المساهمة في الحد من انتشار العدوى والحد من عواقبها الاجتماعية.

وقد بدأت الحملة بالفعل بنشر المعلومات عبر فيس بوك وإنستغرام ، بالإضافة إلى نشر المعلومات عبر تطبيق سبوتفي Spotify وعبر قنوات الإذاعة. حيث تم عرض فيلم على Facebook و Instagram باللغتين السويدية والإنجليزية ، في نفس الوقت الذي ظهرت فيه المعلومات عبر Spotify والإذاعة.

وقد سجلت الأرقام الأولية الوصول إلى ستة ملايين شخص عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى 600000 شخص في منطقة ستوكهولم عبر البث الإذاعي ، كما تم استكمال نشر المعلومات في وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا بعدة لغات.

تقسيم  الحملة  لثلاثة أجزاء متوازية

تتكون هذه المبادرة الإعلامية من ثلاثة أجزاء ، سيتم تنفيذها في وقت واحد ، للوصول إلى أكبر عدد ممكن.

جزء سيتم تخصيصه لبذل جهد على جبهة واسعة من خلال الإعلان في وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية ، بما في ذلك في الصحف والإذاعة والتلفزيون ولوحات المعلومات الرقمية.

هناك مجموعات مستهدفة قد يكون من الصعب الوصول إليها ، على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من اختلافات وظيفية مُعينة ، والوافدين الجدد ، وكبار السن والأقليات. لذلك ، كجزء ثاني من الحملة ، ستعمل MSB مع الجمعيات والمجتمعات الدينية والمنظمات المجتمع المدني والهيئات الأخرى لضمان وصول الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

وكجزء ثالث من المبادرة ، ستستمرالمؤتمرات الصحفية المنتظمة التي يتم تنظيمها مع هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للرعاية الاجتماعية. هناك ، تحصل وسائل الإعلام على آخر المستجدات من السلطات ، بالإضافة إلى فرصة طرح الأسئلة.

كما سيتم اعتماد Krisinformation.se كموقع رئيسي للحملة من خلال دوره في جمع معلومات مؤكدة من السلطات السويدية.

 

المصدر:

كلفت الحكومة سلطة الدفاع المدني والاستعداد للطوارئ MSB بالتنسيق لحملة إعلامية كبيرة وذلك للوصول إلى معلومات مُنسقة وموثوقة حول فيروس كورونا الجديد، وبالتعاون مع هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للرعاية الاجتماعية.

الهدف الرئيسي من الحملة هو الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس من المُقيمين في السويد ، وبأنه من الضروري أن يعرف الناس مايجب القيام به للحد من انتشار العدوى ، كما ينبغي أن تُساهم في جعل الناس راغبين في المساهمة في الحد من انتشار العدوى والحد من عواقبها الاجتماعية.

وقد بدأت الحملة بالفعل بنشر المعلومات عبر فيس بوك وإنستغرام ، بالإضافة إلى نشر المعلومات عبر تطبيق سبوتفي Spotify وعبر قنوات الإذاعة. حيث تم عرض فيلم على Facebook و Instagram باللغتين السويدية والإنجليزية ، في نفس الوقت الذي ظهرت فيه المعلومات عبر Spotify والإذاعة.

وقد سجلت الأرقام الأولية الوصول إلى ستة ملايين شخص عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى 600000 شخص في منطقة ستوكهولم عبر البث الإذاعي ، كما تم استكمال نشر المعلومات في وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا بعدة لغات.

تقسيم  الحملة  لثلاثة أجزاء متوازية

تتكون هذه المبادرة الإعلامية من ثلاثة أجزاء ، سيتم تنفيذها في وقت واحد ، للوصول إلى أكبر عدد ممكن.

جزء سيتم تخصيصه لبذل جهد على جبهة واسعة من خلال الإعلان في وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية ، بما في ذلك في الصحف والإذاعة والتلفزيون ولوحات المعلومات الرقمية.

هناك مجموعات مستهدفة قد يكون من الصعب الوصول إليها ، على سبيل المثال الأشخاص الذين يعانون من اختلافات وظيفية مُعينة ، والوافدين الجدد ، وكبار السن والأقليات. لذلك ، كجزء ثاني من الحملة ، ستعمل MSB مع الجمعيات والمجتمعات الدينية والمنظمات المجتمع المدني والهيئات الأخرى لضمان وصول الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس.

وكجزء ثالث من المبادرة ، ستستمرالمؤتمرات الصحفية المنتظمة التي يتم تنظيمها مع هيئة الصحة العامة والمجلس الوطني للرعاية الاجتماعية. هناك ، تحصل وسائل الإعلام على آخر المستجدات من السلطات ، بالإضافة إلى فرصة طرح الأسئلة.

كما سيتم اعتماد Krisinformation.se كموقع رئيسي للحملة من خلال دوره في جمع معلومات مؤكدة من السلطات السويدية.

 

المصدر: MSB