خبير: في السويد أصبح ارتداء الكمامة أمر مهين

-

اكتر-أخبار السويد : يعتقد خبير الأمراض المعدية، بيورن أولسن، أن ارتداء الكمامة في السويد أصبح أمر يدعو للإهانة، رغم أن استعمالها بالشكل الصحيح هو وسيلة مهمة لمنع انتشار العدوى.

بيورن أولسن، هو واحد من 23 باحث انتقدوا مراراً وتكراراً استراتيجية هيئة الصحة العامة السويدية. وفي مقالهم الأخير، تم انتقاد الهيئة لعدم تقديم توصية عامة باستخدام الكمامة. رغم أن منظمة الصحة العالمية أوصت منذ بداية يونيو/حزيران بارتدائها في الأماكن التي يصعب فيها الحفاظ على التباعد الاجتماعي.

وفقًا للباحثين الـ 23، من الواضح تماماً أن فيروس كورونا مُعدٍ قبل ظهور الأعراض. ووفقًا للمعهد النرويجي للصحة العامة، تظهر الدراسات أن ما بين 20 و45 في المئة من حالات الإصابة بالعدوى في النرويج ربما حدثت قبل ظهور الأعراض.

يقول أولسن: “ لقد تمسكت السلطات بفكرة أن كل من يرتدي الكمامة يسيء استخدامها، أو أنها ممكن أن تنشر العدوى بشكل أسوأ. لا توجد تقارير واقعية حول ذلك، بل الحقيقة هي العكس تماماً“.

وأكد أولسن أنه شخصياً يرتدي الكمامة، ليس لحماية نفسه فقط، بل لحماية الآخرين أيضاً، داعياً الجميع إلى عدم النظر بغرابة إلى شخص يرتدي الكمامة.

المصدر aftonbladet

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا