aktarr migrationsverket

أكدت دائرة الهجرة على صفحتها الرسمية أن لا علاقة للدين في تقييم طلبات اللجوء وليس لديها اختبارات تتعلق بالديانة المسيحية، وذلك رداً على التساؤلات التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاء ذلك على خلفية الجدل الذي أثاره نشر القس ميكاييل جرينهولم من أوبسالا على صفحته الشخصية في وسائل التواصل الاجتماعي لما أسماه بأسئلة واختبارات “المسيحية” التي يحتاجها الشخص الذي تحول إلى المسيحية قبل الذهاب لمقابلة الهجرة، وأن ذلك التقييم يمكن أن يساعده في الحصول على حق الحماية. وقد نشر التلفزيون السويد svt   تقرراً مطولاً عن اختبار القس المزعوم والنقاشات التي أثيرت بهذا الشأن.

وقد تعرضت “اختبارات القس” المزعومة والتي نسبها للهجرة لانتقاداتٍ كبيرة من كنائس ومحامين وحقوقيين، وأثارت عاصفة من الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي مما استدعى الرد من قبل دائرة الهجرة على صفحتها الرسمية.

وكتب المحقق في دائرة الهجرة بير إيك على الصفحة الرسمية للدائرة ” هذا خطأ. مجلس الهجرة السويدي لا يستخدم مثل هكذا اختبارات”.

ونوهت الدائرة إلى أنه يتم الآن نشر اختبار مع اسئلة حول المسيحية على وسائل التواصل الاجتماعي، مع زعمٍ بأن مجلس الهجرة يستخدمها في تقييم اللجوء. الهجرة لا تستخدم ذلك وتلتزم بطرح أسئلة تتناسب مع الحالة الفردية لكل شخص ولا يتعلق الأمر بقضايا المعرفة أو القناعات الدينية ولا حتى الاهتمامات الفردية، “وقد تكون القضايا المعرفية ذات أهمية معينة في التقييم الإجمالي بالاعتماد على ما قدمه الشخص، على سبيل المثال إذا قال شخص أنه درس علم اللاهوت أو أنه كاهن أو قس” وليس بالاعتماد على اختبار تعتبره الهجرة مضلل.

وأضافت دائرة الهجرة إنه من المؤسف وغير صحيح أن نسمع بأن الهجرة أجرت أو تجري اختبارات لأشخاص قاموا بتحويل ديانتهم إلى المسيحية.  كما يمكن لأي شخص حصل على قرار رفض من مجلس الهجرة أن يطعن دائمًا في المحاكم التي تجري تقييمات مستقلة.