دائرة الهجرة ومتحف الشمال ينشران كتاباً يحوي قصصاً عن اللجوء

aktarr design

مغني راب من غزة والأميرة النيجيرية إلى جانب معلم من سوريا، هم بين بعض الأصوات الموجودة في كتاب جديد يحتوي على أصوات وقصص لحوالي 87 مهاجراً وصلوا للسويد في القرن الحادي والعشرين.

87 röster framsida bok_tillexternwebb

الآن تقوم كل من دائرة الهجرة السويدية ومتحف الشمال بنشر الكتاب ليكون دليلا لكل من يريد الوصول إلى منظور أوسع حول الهجرة.

يحتوي الكتاب العديد من القصص التي تلخص الأسباب والدوافع وراء الهجرة، وظروف وواقع المهاجرين اليوم في السويد. تم إجراء المقابلات من قبل دائرة الهجرة خلال عامي 2015 و2016. وتم الحصول عليها لاحقاً من قبل أرشيف متحف الشمال من أجل الحفاظ عليها كجزء من تاريخ السويد الثقافي.

قال يوناس إنغمان أمين متحف الشمال ومحرر الكتاب إن النصوص تعطي صورة قيمة عن الهجرة إلى السويد، بعيداً عن عناوين الأخبار. بالنسبة لنا كمتحف من المهم أن تحتوي مجموعاتنا على مجموعة متنوعة من القصص، من خلال الأصوات الفردية، بحيث يمكننا فهم تاريخنا وزماننا الراهن بشكل أفضل.

يرحب مجلس الهجرة السويدي أيضًا بحقيقة أن القصص التي تجمعها الدائرة من خلال مقابلاتها يتم الحفاظ عليها ونشرها على نطاقٍ واسع.

قال فريدريك بنغتسون رئيس قسم العلاقات في مجلس الهجرة إن الكتاب وثيقة تاريخية قيمة، إن الأشخاص الذين نقابلهم غالباً ما يتحدثون بشكل طوعي عن تجاربهم وحالتهم المعيشية.

يعتبر الكتاب مرجعاً توجيهياً، ويمكن استخدامه كأداة للمحادثات والحوار بين جميع الجهات الفاعلة في المجتمع، والتي تعمل على قضايا الهجرة.

أحد هؤلاء الذين تم توثيق قصصهم في الكتاب أغاثا فالتروم الأميرة والمضيفة السابقة من نيجيريا، التي سافرت إلى الدنمارك لدراسة الإنتاج التلفزيوني، وهناك التقت برجل سويدي وتزوجا وأنجبا أطفالاً.

يتضمن الكتاب 87 صوتاً عن الهجرة وقد طبع منه باللغة السويدية 1950 نسخة، إلى جانب 950 نسخة باللغة السويدية. إضافة إلى نافذة للقراء الإلكترونية المجانية ضمن قاعدة بيانات DiVA.

المصدر: migrationsverket