دراسة تربط بين السرطان والطقس البارد والأمطار

aktarr design

توصلت دراسة علمية أميركية حديثة لاستنتاجات “مفاجئة” في طبيعتها، ومن المرجح أن تثير جدلا واسعا، ذلك أنها كشفت عن وجود علاقة بين حالة الطقس والمناخ وأمراض السرطان.

وتوصل باحثون من جامعة ويست تشيستر في ولاية بنسلفانيا الأميركية إلى وجود علاقة “طردية” بين العيش في المناطق الباردة والماطرة، وانتشار بعض أنواع السرطان.

وبحسب النتائج، كلما زادت البرودة والأمطار، زاد انتشار بعض أمراض السرطان، بينما يقل انتشار هذه الأمراض في المناطق ذات المناخ الجاف.

وكان العلماء أسسوا، منذ فترة طويلة، لحقيقية موثقة مفادها أن التعرض المتزايد لأشعة الشمس فوق البنفسجية يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد، غير أن الدراسة الجديدة تبين أن أصابع الاتهام تشير إلى هطول الأمطار والمناخ الأكثر برودة.

وأظهرت أبحاث سابقة أن هناك تباينا مفاجئا بين حالات الإصابة بالسرطان ومعدلات الوفيات في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة، فمثلا تتجمع أعلى معدلات الإصابة بالسرطان في الساحل الشرقي.

وأوضح معدو الدراسة الأخيرة أن هذه الاختلافات “مرتبطة بعوامل عرقية وإثنية وسلوكية واجتماعية واقتصادية وأسلوب حياة”، مشيرين إلى أن العوامل البيئية، مثل تلوث الهواء والتعرض لمبيدات الآفات والمذيبات، قد تلعب دورا أيضا.

ومع أن قائمة عوامل مخاطر الإصابة بالسرطان طويلة بالفعل، فإن الباحثين يواصلون العمل للكشف عن النطاق الكامل لهذه العوامل.

دراسة عامل المناخ

وتبحث الدراسة الجديدة، التي نشرت مؤخرا في مجلة “علوم الهندسة البيئية”، في الدور المحتمل لهطول الأمطار والمناطق المناخية الباردة في خطر الإصابة بالسرطان.

وفي ورقتهم البحثية، يعرّف مؤلفو الدراسة المنطقة المناخية على أنها “متغير يجمع بين درجة الحرارة ومستوى الرطوبة في منطقة معينة”.

وعلى الرغم من أن نتائج الدراسة لا تشير إلى أن زيادة هطول الأمطار ودرجة الحرارة والرطوبة تسبب السرطان بشكل مباشر، فإن العلماء يفسرون كيف أن هذه العوامل المناخية “قد تزيد من التعرض للمواد المسرطنة من خلال العمل كناقل لها أو زيادة الجيل الحيوي الطبيعي للمواد المسرطنة”.

 وللتحقيق، قام العلماء بجمع بيانات حول مجموعة من أمراض السرطان، مثل الثدي والمبيض والرئة والقولون والمستقيم والبروستات، وأتيحت لهم كذلك حرية الوصول إلى البيانات المتعلقة بحالات السرطان، والمناخ، والديموغرافيا، وذلك على مستوى المقاطعات.

وبسبب الحجم الكبير لمجموعات البيانات، اختار الباحثون تحليل البيانات المتعلقة بـ15 ولاية بشكل عشوائي، هي أريزونا وأركنساس وكاليفورنيا وكونيتيكت وجورجيا وأيوا وماساتشوستس ونيويورك ونيوجيرسي وأوكلاهوما وساوث كارولينا وتكساس ويوتاه وواشنطن وويسكونسن.

علاقات كبيرة

وقام الباحثون بتحييد عوامل العمر والجنس والعرق ومستوى الدخل ومتوسط عمر السكان والتنوع، التي من شأنها أن تؤثر على معدلات الإصابة بالسرطان لدى السكان، وبعد ذلك تمكنوا من تحديد علاقة قوية.

وأشارت النتائج إلى أنه بشكل عام، كانت معدلات الإصابة بالسرطان أعلى في المناطق شديدة البرودة مقارنة بالمناخ الحار والجاف، مع وجود بعض الاستثناءات، فسرطان الرئة، على سبيل المثال، كان أكثر انتشارا في المناطق الجافة والحارة.

وشدد الباحثون على أن بعض أنواع السرطان قد لا تتبع هذه الأنماط، كما هو الحال مع سرطان الرئة، وفق ما نقل موقع “ميديكال نيوز توداي”.

المصدر skynewsarabia



المزيد من أخبار الصحة

آخر أخبار السويد

إنشاء لجنة أصدقاء فلسطين في البرلمان السويدي

 أعلن ممثلون عن الجالية الفلسطينية في السويد، اليوم، عن إنشاء لجنة أصدقاء فلسطين في البرلمان السويدي، لدعم...

القراءة بين المتعة والضرورة

تربيت فى بيت تملأ حوائطه مكتبات خشبية بسيطة طلبتها أمى واحدة تلو الأخرى من عم حسن النجار،...
نددت الناشطة السويدية المراهقة غريتا تونبرغ الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020 بالتقاعس الدولي في مكافحة التغيّر المناخي أمام كبار قادة قطاع المال والأعمال في العالم قبيل كلمة مرتقبة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت يسعى منتدى دافوس السنوي الاستجابة لمخاطر الاحتباس الحراري. وبدأت أعمال الدورة الخمسين لمنتدى الاقتصادي العالمي في المنتجع الواقع بجبال الألب السويسرية في مسعى...
نشرت هيئة الأدوية السويدية تحذيراً للمستهلكين من كريمات بشرة تحتوي على مادة الزئبق السامة لجسم الإنسان. وقالت الهيئة إن ستة انواع من الكريمات الجلدية تم العثور عليها في أحد متاجر مدينة مالمو، تحتوي على الزئبق، معتبرة أن هذه الكريمات واحدة من أخطر ما تم العثور عليه في محلات المستحضرات إلى لآن. ونشرت صفحة بلدية مالمو صوراً للمنتجات التي قالت...
احتفلت مجموعة من دول العالم، اليوم، (الثلاثاء) بـ”اليوم العالمي للعناق”، الذي يصادف الواحد والعشرين من يناير/ كانون الأول من كل سنة، وهو يوم يتبادل فيه الأشخاص المحتفلون بـ”العناق” على نطاق واسع. وجاءت فكرة الاحتفال بهذا اليوم، بعد ما لاحظ أحد الأشخاص أن الفترة الممتدة من بداية السنة الميلادية إلى غاية الاحتفال بعيد الحب في 21 فبراير، فترة تعرف...
انتقدت مفتشية الرعاية الصحية في السويد فترات الانتظار الطويلة التي يعاني منها مرضى السرطان في مستشفى سكونة الجامعي، معتبرة أن فترات الانتظار الطويلة لغاية الخضوع لعمليات كانت لها عواقب وخيمة على المرضى. وقالت المفتشة في مفتشية الرعاية مالين بيترسون: "إن عدم تلقي المرضى للرعاية في الوقت المحدد أمر خطير، والأخطر أنه استمر لفترة طويلة". وراجعت المفتشية فترات الانتظار خلال...