رئيس الوزراء يتنصل من المسؤولية وتيغنيل يتحملها

-

اكتر-مقال رأي : تمكن أندش تيغنيل من وضع خطة لإدارة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).  لكن رئيس الوزراء هو المسؤول عن الاستراتيجية، لا اختصاصي الأوبئة.

منذ اندلاع وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أصبح أندش تيغنيل شخصية معروفة خارج حدود السويد. أوضح تيغنيل في لقاء أجراه يوم أمس أن السبب وراء منحه هذا الدور البارز هو أن السويد، على عكس النرويج، تتمتع باستقلالية السلطات، وهذا صحيح بالتأكيد، لكن الاستقلالية محدود للغاية. فالحكومة اليوم بقيادة ستيفان لوفين ووزرائه، مسؤولة عن تنفيذ الاستراتيجية السويدية لا عن اختيارها.

عادة ما تسلط الأضواء على عالم الأوبئة أندش تغنيل عندما تزيد وتيرة الانتقادات، الأمر الذي قد يكون مريحًا لرئيس الوزراء. خاصة وأن متابعة توصيات هيئة الصحة العامة وضمان استعداد المقاطعات والبلديات للتعامل مع انتشار العدوى، هي مهام تنجزها للحكومة.

وبالتالي، فإن الادعاء بأن السويد محكومة من قبل خبرائها لا يعد خطأً فحسب، بل يُزعم أيضًا أنه وسيلة لتجنب المسؤولية. فلا توجد سلطة مفوضة لتقييم جميع الأمور معًا سوى الحكومة، المتمثلة برئيس الوزراء. إذ يمكن للحكومة دائمًا إصدار توجيهات لهيئة الصحة العامة والحصول على تحليلات تكميلية من الهيئات الأخرى.

الآن انتقاد استراتيجية السويد للتعامل مع فيروس كورونا المستجد آخذ بالازدياد. وأظهرت تقارير معتمدة أن ستوكهولم واحدة من المناطق الأكثر تضررًا من فيروس كورونا في أوروبا. وبالنظر إلى عدد الوفيات نسبة إلى عدد السكان، تعد السويد خامس أكثر البلدان تضررًا في أوروبا.

يبدو الأمر كما لو أن الاشتراكيين الديمقراطيين قد عقدوا اجتماعًا داخليًا سريًا للبلد حيث استنتجوا أنه مهما كان الثمن، فإنهم سيتنصلون من المسؤولية. في صفحة نقاش أفتونبلاديت، كتبت ثلاثة مجالس بلدية ديمقراطية اجتماعية مؤخرًا أن البلديات مسؤولة عن رعاية المسنين وأنه ليس خطأ الحكومة أن بعض البلديات تعرضت لانتشار العدوى على نطاق واسع بين فئة كبار السن.

تعد مثل هذه المسرحيات مناورة واضحة. إذ لا تمتلك بلدية أو مقاطعة سويدية السلطة أو الموارد للتعامل مع عواقب وباء عالمي. كان ينبغي أن يكون التأهب المحلي أفضل، ولكن كان من واجب الحكومة أن تأخذ في الاعتبار الوضع الذي كان سائداً عند اختيار الاستراتيجية.

والآن يعود أندش تيغنيل ليعزز الصورة السائدة بأنه هو الذي يقف وراء هذه الاستراتيجية والمسؤول عنها. لتصبح الأطراف كافة ابتداء من تيغنيل والبلديات ورعاية المسنين والمقاطعات ومقدمي الرعاية الخاصة والمستشفيات ووصولًا إلى المواطن العادي، هم المسؤولون عن الفشل. دون أن تتحمل الحكومة أو ستيفان لوفين أي مسؤولية على الإطلاق.

مقال رأي للصحفي

فريدريك هولتمان/SVD

المزيد من الأخبار

الأكثر قراءة

أخبار فيروس كورونا