سويد بنك كان على علم بعمليات احتيال بالمليارات عام 2013

aktarr design

كشف تحقيق للتلفزيون السويدي SVT عن معلومات جديدة تتعلق بعمليات الاحتيال الضريبي وغسيل الأموال التي تورط فيها مسؤولون من روسيا فيما عرف بقضية ماغنيتسكي.

وتشير المعلومات الجديدة إلى أن سويد بنك كان على علم بتلك القضية بالفعل منذ عام 2013. وعن وجود عملاء لدى البنك مرتبطون بالقضية. في عام 2009 وجد مدقق الحسابات الروسي سيرجي ماغنيتسكي مقتولاً في أحد مراكز الاحتجاز بموسكو عندما تحدث عن تورط مسؤولين روس بعمليات احتيال ضريبي بقيمة 1.5 مليار كرونة سويدية.

وتم اكتشاف عملية الاحتيال بعد أن كلف الممول الأمريكي بيل برودر شركة ماغنيتسكي بالتحقيق في سرقة بقيمة 230 مليون دولار دفعت من قبل شركة برودر كضريبة أرباح للدولة الروسية.

وأظهر التحقيق أن سويد بنك بالفعل قام بإغلاق حسابات بقيمة 150 مليون كرون لأشخاص مرتبطون بالقضية.

لم يعلق حتى الآن سويد بنك على البيانات الجديدة التي نشرها تحقيق التلفزيون، والتي تشير إلى قيام المديرة التنفيذية الحالية للبنك بيرجيت بوننس بالإبلاغ بالفعل عام 2013 عن مشاركة سويد بنك في صفقة ماغنيتسكي، وكانت في ذلك الحين رئيسة الأعمال المصرفية لمنطقة بحر البلطيق في سويد بنك. وعلى الرغم من ذلك جاء في التحقيق الذي أجري في الخريف الماضي إنه مازال لدى البنك حتى ذلك الحين عملاء مرتبطون بالقضية.

اقرأ أيضاَ انهيار في أسهم سويدن بنك بعد فضيحة غسيل الأموال

اقرأ أيضاَ رجل أعمال أميركي يقدم بلاغات ضد سويد بنك

 

المصدر: sverigesradio